الاثنين - 26 يوليو 2021
الاثنين - 26 يوليو 2021

أم الإمارات .. عمل جاد وعطاء بلا حدود

في الذكرى السابعة والعشرين لتأسيس الاتحاد النسائي العام بالدولة حرصت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة على ترؤس الاجتماع الرابع للإدارة العليا للمؤسسة لتُشيد بالأداء العالي للعاملين بها وتوجه بامتداد بعض برامج المؤسسة الخاصة بالمسنين لتشمل المناطق الأخرى كالهير وغياثي. ولاشك أن هذه اللفتة الكريمة من سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك التي أخذت على عاتقها العمل والكفاح حتى نالت المرأة الإماراتية المكانة اللائقة بها في المجتمع، ستؤتي ثمارها في مواصلة الرسالة التي بدأتها منذ تأسيس الاتحاد النسائي عام 1975، حيث ظلت سموها داعمة وبقوة للمرأة الإماراتية وتعظيم مشاركتها في برامج التنمية والشأن العام على قدم المساواة مع الرجل والحفاظ على الخصوصيات الثقافية والحضارية والدينية للمجتمع، الأمر الذي كان ولا يزال موضع إعجاب وتقدير من قبل المؤسسات الدولية التي تهتم بقضايا المرأة والتنمية بشكل عام، حيث استطاعت سموها من خلال هذه الرؤية أن تغير الكثير من المفاهيم المغلوطة في العالم عن المرأة العربية، خصوصاً مع الإنجازات الكبيرة التي تحققت لها بالإمارات. ولا شك أن مسيرة تقترب من عقدها الثالث أصبحت خلالها سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رمزاً عالمياً للعمل والعطاء من أجل التنمية والسلام والاستقرار، ونموذجاً فريداً للمرأة العربية جديرة بالاحترام والتقدير والفخر من جانب أبناء الإمارات، ولمَ لا وصاحبة هذه الإنجازات تمثل نموذجاً فريداً للمرأة العربية صاحبة المساهمات التي لا تتوقف عند المستوى الوطني، وإنما تمتد إلى المستويين الإقليمي والدولي في مجالات تمكين المرأة والطفل والشباب والعمل الإنساني ودعم السلام العالمي وتعزيز الحوار بين الحضارات والثقافات. وفي هذا الإطار ليس بغريب أن يطلق «معهد الولايات المتحدة للسلام» في واشنطن اسم سموها على أولى محاضراته السنوية اعترافاً من القائمين عليه بدور «أم الإمارات» المتميز في خدمة السلام العالمي، إلى جانب تكريم الأمم المتحدة لسموها في اليوم العالمي للمرأة عام 2011، معتبرة أنها «مثال للمرأة في رجاحة العقل وسداد البصيرة وفي التفاعل مع كل مستجدات العصر». هنيئاً للاتحاد النسائي قيادة «أم الامارات» لمسيرته، وهنيئاً للمرأة الإماراتية دعم سموها لها ومناصرتها لقضاياها. للتواصل مع الكاتب [email protected]
#بلا_حدود