الثلاثاء - 03 أغسطس 2021
الثلاثاء - 03 أغسطس 2021

الثقة التي يحتاجها الموظف المتميز

نحن جميعاً موظفون، وبطبيعة الحال تختلف درجات طموحنا وأيضاً تختلف اهتماماتنا، لكننا جميعاً قد نتفق على أهمية الارتقاء الوظيفي والحصول على فرصة للإبداع والتميز، وهذا الجانب تنبهت له كبرى قطاعات الأعمال في العالم - الشركات - وتنبهت أيضاً للتطلعات المشروعة والتي تسمى طموح فأولت الموظف المتميز المبادر الاهتمام ومنحته التشجيع والحافز ليحقق تميزاً أكبر وأعظم. هذه السياسة التشجيعية زادت الأعمال، وبالتالي باتت المنجزات ماثلة وواضحة، ولم تعد هناك أشكال للتواني أو التباطؤ في إنهاء المهام الوظيفية اليومية. غني عن القول، إن الإدارة وفنون التعامل مع الموارد البشرية، باتت علماً يتطور يومياً والنظريات في هذا الحقل متواصلة والتحديث مستمر، ومن الأهداف الرئيسة في هذا السياق أن يحدث إنجاز وفق تنظيم يراعي العدالة والحقوق. لذا كان من المواضيع الحيوية التي وضعت من أجلها العديد من الدراسات والآراء من كبار الإداريين في العالم، تتعلق بالثقة بالموظف. في عالمنا العربي بصفة عامة، وفي عدد من دول الخليج، نحتاج فعلاً لتعميم هذا المفهوم - منح الموظف المزيد من الثقة - بل ونشره على نطاق واسع ومحاولة العمل به. ولا ننسى أن الموظف المبادر والذي يعمل بديناميكية وفعالية، إذا تم ترشيحه لمنصب كمسؤول عن وحدة إدارية على سبيل المثال، ستجده يواجه معضلة مع زملائه الذين يتعاملون معه وكأنه قد سلبهم شيئاً من بين أيديهم، أو تجده يعاني من تعاملهم معه، فهم يعتبرونه زميلاً لهم وبالتالي عدم تنفيذ توصياته وتعليماته، بل من الممكن أن يتم إحباطه خصوصاً عندما يسمع كلمات تذكره أنه نسيهم، ونسي صداقتهم ولم يعد يوافق على طلباتهم المتكررة بالانصراف المبكر أو الإجازات ونحوها. وبالتالي تجد هذا الموظف المميز في مشكلة حقيقة، فهو يقع بين حبه للعمل ومحاولة تطوير نفسه، وتحقيق تطلعات وثقة مرؤوسيه به، وبين قطاع ليس قليل العدد من زملاء العمل، الذين قد يصل بهم الحال للقيل والقال، والتشكيك في أدائه وقراراته وعدم تنفيذها. والذي أريد الوصول إليه أنه يجب أن نقوم بمواصلة دعم هذا الموظف المبدع، ففضلاً عن منحة وترقيته كمسؤول، يجب منحه صلاحياته واستقلاله، ودعمه في الاجتماعات، حتى يكون واضحاً أمام زملائه. إذا لم نفعل ولم ندعم مثل هؤلاء الموظفين، فإننا في الحقيقة نكون قد أحبطناهم وقللنا من إنتاجيتهم لا أكثر. للتواصل مع الكاتب [email protected]
#بلا_حدود