الاحد - 01 أغسطس 2021
الاحد - 01 أغسطس 2021

خذوه فغلوه

تتسارع الأندية في إعلان قوائمها النهائية من اللاعبين الأجانب والمحليين، والتعاقد مع اسم تدريبي كبير لقيادة الإدارة الفنية في فرق كرة القدم، لبدء موسم جديد حافل بالنديّة والإثارة والمنافسة القوية، لكنّ ما نسمعه الآن من أحاديث وربما شائعات تنذر بأمر خطير إن حصل، وهو تفكير بعض الأندية في إقالة مدربيها. ولعل أبرز هذه الشائعات ما نسمعه الآن في الزعيم، إذ سرت أخبار داخلية تشير إلى أن فوساتي ربما يرحل وهو لم يلعب رسمياً إلا في مباراتين، بل إنه لم يلعب أي مباراة في الدوري الذي لم يبدأ بعد. هل الخبر صحيح؟ أتمنى غير ذلك، لأنه من غير المنطقي وغير المقبول أن يحدث هذا الأمر ، فمن حق فوساتي أن يأخذ فرصته، وأن يتم الصبر عليه، وهو المدرب الذي حقق من البطولات القارية ما يشفع له بأن يبقى ويستمر، لأنه يمتلك الخبرة الكافية والقدرات المطلوبة لقيادة الفريق لما هو أبعد من بطولة واحدة خسرها بركلات الترجيح. أعلم أن محبي العين يطالبون دائماً بكل ما هو مميز، وقد تعودوا على الذهب والمنصات وهم الذين تزعموا بطولات الدولة حتى هذا الوقت، بل هم حاملو لقب الدوري آخر مرتين متتاليتين، لكن ذلك ليس شافعاً لمسيرّي أمور العين بأن يقيلوا المدرب من أول مباراتين، ولو حدث ذلك ومع كامل احترامي لهم فهذه (جريمة) إن صحت العبارة قد لا تغتفر. يجب أن يتم التفكير جيداً في مسألة مهام كل أفراد الفريق، ولا بد من تمحيص ذلك جيداً، فهل قامت الإدارة بدورها وهل أدى اللاعبون دورهم، وهل مُنح المدرب الفرصة الكافية؟ وبعد كل ذلك سيستطيعون اتخاذ القرار المناسب، أما التعامل على طريقة (خذوه فغلّوه) فليس مناسباً، ولا تليق بفريق الإنجازات والبطولات ومن تربّع في يوم من الأيام على عرش أكبر القارات بتحقيقه لكأس آسيا. للتواصل مع الكاتب [email protected]
#بلا_حدود