الأربعاء - 28 يوليو 2021
الأربعاء - 28 يوليو 2021

العودة إلى بنغلور

قبل ستة عشر عاماً زرت مدينة بنغلور، أي سنة 1997 وكانت تلك الزيارة أول زيارة لي إلى الهند، لكنها كانت رحلة سياحية سريعة، لم أتمكن خلالها من معرفة أهم ملامح المدينة بشكل كامل، فنظرتي كانت مشوشة ومعالم المدينة كانت غير واضحة كما يجب بالنسبة لي، لكن تأثيرها الإيجابي ظل صامداً في مخيلتي. هذه زيارتي الثانية للمدينة في الثلث الأخير من شهر أغسطس 2013، بقيت هناك مدة عشرة أيام تقريباً، سكنت في فندق شجر الليمون هكذا اسم الفندق، لكنه اسم على مسمى فبمجرد أن تدخل إلى بهو الفندق تلفك رائحة الليمون، ثم تنظر إلى العاملين هناك فتجد زيهم مستوحى من شجر الليمون (البني، الأخضر، الأصفر) ثم تجد كل الأشياء الأخرى من الليمون الصابون والشامبو والمأكولات والحلويات والعصائر والآيس كريم، واحة غنّاء من الليمون. بنغلور مدينة جميلة، تمتاز بحدائقها ومنتزهاتها الجميلة التي تأسر القلوب، كما تشتهر فيها بحيرة جميلة تسمى بحيرة أولسور، كانت نافذة غرفتي بفندق شجرة الليمون مطلة على البحيرة التي تمتاز بجزيرتيها الجميلتين والمراكب الشراعية الصغيرة التي تستخدم للتنزه فيها. كما أن بنغلور علاوة على مكانتها السياحية تتميز بأنها مدينة ثقافية وفنية وتعليمية وتقنية بامتياز، فقد بدأ التعليم النوعي بها في القرن التاسع عشر، كما أنها تحتوي على عدد كبير من الجامعات والمعاهد المحلية والعالمية. بها أيضاً مدارس فنية عدة، كما يقطنها عدد كبير من الفنانين التشكيليين الذين يمتلكون ورشاً ومراسم ومراكز خاصة، وقد حضرت في هذه الزيارة واحداً من أكبر المعارض في مركز يو بي سيتي التجاري الذي يقع في شارع ملايا الحيوي، وقد استمتعت بروعة الفن التشكيلي الهندي ذي الجذور العريقة. تعتبر بنغالور أيضاً مركزاً رئيساً للموسيقى التقليدية الهندية والرقص الهندي التقليدي الرائع، حيث تقام فيها ملتقيات كثيرة للموسيقى التقليدية وحفلات الرقص على نطاق واسع وعلى مدار العام. مدينة بنغلور هي عاصمة ولاية كارناتاكا يقدر عدد سكانها بأكثر من ثمانية ملايين نسمة، تقع جنوب غرب ولاية كارناتاكا، وتعد ثالث أكبر مدينة هندية، توجد بها العديد من الصناعات الخفيفة والتقليدية والثقيلة، كما توجد بها كبرى شركات البرمجيات والمعلوماتية والفضاء والاتصالات السلكية واللاسلكية، حيث تسمى بنغلور في الهند وادي السيليكون، لمكانتها في هذا المضمار باعتبارها مركزاً عالمياً مهماً في مجال تكنولوجيا المعلومات. مناخ بنغلور يسمى مناخ السافانا الاستوائية فغالباً ما يكون مناخها معتدلاً على مدار السنة، على الرغم من موجات الحرارة في بعض الأحيان، غير أن شهر ديسمبر هو أروع الأشهر على الإطلاق، فدرجة حرارته منخفضة جداً، مقارنة بباقي الأشهر، بمتوسط درجة حرارة تصل إلى 15.4 درجة مئوية، لكن أعلى درجة حرارة فيها لا تتجاوز 32 درجة. إذا أردت زيارة بنغلور لاتنسَ أن تزور منتزه غابان Gubbun Park وحديقة لال باغ للزهور Lalbagh Garden وبحيرة أُلسور Ulsoor Lake وجبال ناندي Nandi Hill’s، ناهيك عن زيارة بعض الشوارع المهمة للتبضع والاستمتاع بأجواء الهند الأصيلة، كشارع أم جي وشارع كوميرشال وشارع إبراهيم وشارع ملاي وشارع شيفاجي نغر وأخيراً شارع اندرا نغر الذي تقع في نهايته أكبر مكتبة في الهند هي مكتبة سبنا بوك هاوس أي (بيت كتب الأحلام). لكن الهند هي كتاب الأحلام والحكايات الخرافية والسحر والبهارات والعطور والزهور والألوان، وتبقى بنغلور درة الهند الجميلة. للتواصل مع الكاتب [email protected]
#بلا_حدود