الثلاثاء - 03 أغسطس 2021
الثلاثاء - 03 أغسطس 2021

دراسة أم حمل أثقال؟

مع بدء العام الدراسي تظهر بعض المشاكل التي تحتاج حلولاً جذرية، ومنها مسألة ثقل وزن الحقيبة المدرسية بما تحتويه من كتب وكراسات قد تؤذي بعض الطلاب ممن ليست بنيتهم قوية قادرة على التحمل، خصوصاً في سنوات الدراسة الابتدائية الأولى. لا أحد يعترض على أن تطور العلم يقتضي تطور المناهج، لكن بإمكان المدارس اعتماد مناهج أخف وزناً، أو كتباً تكون مختصرة، أو توزيع الكتب الثقيلة على أيام الأسبوع، أو اللجوء إلى التعليم الذكي .. وغير ذلك. على الجهة المعنية أن تكلف بعض الخبراء بدراسة الأوزان مقابل معدل قدرة جسم الطفل على الحمل بحسب عمره ووزنه، وتوظيف النتائج بتعميمها على المدارس، لتخفيف العبء على الأطفال بالطرق المناسبة قبل أن يصاب بعضهم بما يضطرهم لعلاج طبي أو جراحي، وبذلك تأتي الوقاية تفادياً لمنعكسات غير مرحب بها.
#بلا_حدود