الأربعاء - 04 أغسطس 2021
الأربعاء - 04 أغسطس 2021

بين مارغريت ومحمد (2)

حطت طائرة مارغريت وزوجها في مطار دبي وطيلة الفترة التي قضتها في سيارة الأجرة التي نقلتهما من المطار إلى الفندق الفخم الذي سينزلان فيه لم تستطع أن تصدق بأن إحدى مستعمراتهم السابقة قد استطاعت التفوق على الإمبراطورية التي لاتغيب عنها الشمس، وفي خلال أقل من أربعة عقود، في تصميم وتنفيذ مدينة عصرية جميلة تضاهي أشهر المدن العالمية. طيلة الأسبوع الذي قضته هناك كان جدولها محدداً، هي هنا لترتاح من مشاق العمل ولتستمتع بالشمس والبحر، لهذا كانت تستيقظ مبكراً وتتناول طعام الإفطار في الفندق والذي يشمله سعر الغرفة، ثم تقضي ساعات طويلة على الشاطئ أو المسبح. في المساء كان الفندق يرتب لهما مواصلات مجانية لتأخذهم في جولات قصيرة تريهم أهم معالم المدينة، وعند عودتها إلى الفندق كانت تكتفي بتناول طعام العشاء معتمدة على سلة الفواكه التي يتم تزويد غرفتهم بها يومياً. قضى محمد وعائلته فترة طويلة في أوروبا وكان جدولهم اليومي يشتمل زيارة أكبر عدد ممكن من المدن المحيطة بهم وتناول طعامهم في المطاعم والمقاهي الراقية بكل مدينة، كما كانوا يخصصون وقتاً للقيام بالعديد من عمليات الشراء للهدايا ومستلزمات البيت الجديد. زاروا الكثير من المعالم المميزة بكل مدينة وكانوا يتنقلون عن طريق سيارة كبيرة تم استئجارها مع سائق مخصص لهم. في النهاية قام محمد وبناءً على طلبات ملحة من أفراد عائلته بتمديد إقامتهم لأسبوع آخر. في مطار دبي وعند مغادرة مارغريت وزوجها في نهاية رحلتهما اشترت مجسماً صغيراً لبرج خليفة لتضعه في غرفة الجلوس بجانب مجسم برج إيفل، والذي اشترته قبل سنوات طويلة، عند باب الطائرة التفت إليها زوجها وقال لها: لقد تمكنت من إجراء مكالمة مع أحد أصدقائي العاملين في دبي وأخبرني بأنه سيستطيع تدبير عمل لي هنا مع راتب مجز، إنه خبر مفرح بلا شك، ما رأيك يا عزيزتي بالإقامة والعمل هنا؟ أجابته مارغريت وهي تحاول أن تخفي فرحتها: سأحتاج إلى بعض من الوقت لكي أتكمن من التأقلم مع الفوضى هنا! في مطار هيثرو اضطر محمد إلى أن يدفع مبلغاً كبيراً نظير الوزن الزائد للحقائب الكثيرة التي امتلأت بالهدايا والمشتريات المكلفة التي اشتراها جميع أفراد عائلته، وقاموا بجولة شراء أخيرة في مرافق السوق الحرة. عند باب الطائرة سأل محمد زوجته: هل استمتعتم بهذه الرحلة؟ أجابته بابتسامة كبيرة: بالتأكيد ياعزيزي، ولكن لاتنس بأن عيد ميلادي سيحل قريباً ولهذا لابد وأن تجهز لنا زيارة أخرى في إجازة عيد الأضحى. ابتسم محمد وهز رأسه موافقاً، لقد ارتاح عندما تذكر بأن تأشيرة الدخول ستكون صالحة حتى تلك الفترة. للتواصل مع الكاتب [email protected]
#بلا_حدود