الخميس - 29 يوليو 2021
الخميس - 29 يوليو 2021

أجندة قاصرة وفجوات فنية

كل شيء يمكن أن يخطر على بال صناع القرار على مستوى اتحاد كرة القدم في الدولة تم تنفيذه، أو على أقل تقدير تم التخطيط لتنفيذه في هذا الموسم، وذلك من أجل إقناع الجمهور بأهمية حضور المباريات في الملعب، أو ـ في أسوأ الحالات ـ رفع مستوى متابعة مواجهات الفرق من وراء الشاشات. إن صناع القرار الرياضي هم المسؤولون عن تحفيز الجمهور على متابعة الدوري المحلي وليس الأندية التي رمت ـ عملاً لا قولاً ـ الكرة في مرمى اتحاد الكرة العاجز عن الخروج حتى اللحظة بما يقنع الجمهور بأهمية مباريات الدوري، وبالتالي أهمية متابعتها وإن من خلف الشاشات المشفرة وغير المشفرة. صحيح أن دوري كرة القدم المحلي يحظى حالياً برعاية من شركة الخليج العربي التي دفعت من أجل هذه الرعاية عشرات الملايين من الدراهم التي وإن كانت عالية قياساً بالأسواق الرياضية الإقليمية المحيطة ، لكن عشرات الملايين هذه لا تساوي نقطة في بحر الاستثمارات الرياضية الضخمة التي هيأت لها الدولة كل سبل النجاح، مع أن هذه الاستثمارات أيضاً لا تمثل نقطة في بحر الإنفاق الحكومي على المنشآت الرياضية، فضلاً عن الإجراءات الهادفة لتذليل العقبات التي تعوق طريق تطور التنمية الرياضية في البلاد. ومع كل التقدير لجميع الخطوات المتخدة في سبيل إنجاح الدوري والسعي لرفع نسبة متابعته من قبل الجمهور، إلا أن السؤال المر: ماذا لو لم تفلح كل هذه المحاولات؟ والإجابة ببساطة، هي: التوصية بمراجعة أجندة الدوري، وردم الفجوات الفنية، وهي كما يراها الجميع أوضح من الشمس في رابعة النهار.
#بلا_حدود