الثلاثاء - 03 أغسطس 2021
الثلاثاء - 03 أغسطس 2021

R.I.P.D.

يبدو أن موسم الأفلام هذه الأيام ومزاج صنّاعها هو الترفيه والتسلية فقط. ترفيه خالص بلا أي رسائل أخرى. وهذه المرة - برأيي الخاص - ليته كان ترفيهاً ذا قيمة أيضاً، فقد فشل فيلم رايان رينولدز وجيف بريدجس من إخراج روبرت شوينتك حتى في إمتاع المشاهد. في فيلم الكوميديا والأكشن: R.I.P.D. أو قسم شرطة الأموات كما أحب أن أقول عنه، يلعب رايان رينولدز دور ضابط شرطة همام (كالمعتاد) يُقتل غدراً على يد شريكه في العمل أثناء غارة يقومان بها على مستودع تختبئ بداخله إحدى العصابات. لكن القصة تبدأ هنا، حيث يصحو ليجد العالم من حوله ثابتاً جداً، برغم كل الحركة التي تبدأ في أول الفيلم ليكتشف أنه لم يعد ينتمي لعالمه الحالي، وأنه الآن عضو في شرطة الأموات للقبض على مجرمين متخفين في عالمه الجديد. يعتمد الفيلم كثيراً على المؤثرات البصرية والغرافيكس وفن التحريك، لكن كان بإمكانه أن يكون أفضل من هذا قليلاً نسبة إلى المستوى العالمي الذي وصلت إليه هوليوود في هذا المجال. ربما كانت حركة الكاميرا في بداية الفيلم جيدة أثناء تصوير الغارة لتشعر المشاهد وكأنه جزء من عملية السطو هذه، كان التصوير مليئاً بالحركة والحياة. إلا أنها في باقي مشاهد الفيلم تصيب بالدوار قليلاً. تجرب أن تضحك مع هذا الفيلم لكن دون جدوى، فلم تكن كتابة القصة ذكية بما يكفي لإضفاء الكوميديا على هذا الفيلم، رغم أن القصة مليئة بالفرص التي كان يمكنها أن تحول الفيلم - على الأقل - إلى مجموعة مشاهد للضحك، وأظن أن كلاً من الممثلين الرئيسين لا يملكان الكاريزما الكوميدية التي قد تساعدهما على إضافة لمسة مرحة على الفيلم. ربما يكون هذا رأياً شخصياً قد تختلف معه بالطبع. إن استطعت إكمال الفيلم إلى آخره دون أن تشعر بأنه مضيعة للوقت، ربما تجد فيه فكرة لا بأس بها، لكنها استغلت استغلالاً سيئاً في كتابتها، وفي تنفيذها. أظنه واحداً من أسوأ الأفلام التي شاهدتها، والتي أشعر بالأسى أن يقوم ببطولتها ممثلين مثل رايان وجيف. للتواصل مع الكاتب [email protected]
#بلا_حدود