الجمعة - 06 أغسطس 2021
الجمعة - 06 أغسطس 2021

إقامة بلا تدخين

منذ فترة كنت في إجازة خاصة في مدينة ألمانية، ولعل ما صادفته هذه المرة كان مختلفاً عما كانت عليه تلك المدينة قبل عشرين سنة، وفي المكان نفسه، هذه المرة فندق كامل بلا تدخين، ما يزيد على 200 غرفة وشقة فندقية منع فيها التدخين، وعلى المدخن أن يستخدم المنطقة المخصصة خارج الفندق. تجربة رائعة من أجل بيئة صحية نظيفة ونقية سليمة، الغريب أن 70 في المئة تقريباً من نزلاء الفندق في فترة الصيف من الخليجيين، خصوصاً الإماراتيين، التزموا باحترام القانون والتدخين في الأماكن المخصصة لذلك، والأغرب أنه حين فكرت بكتابة هذا المقال كنت أقف على باب الفندق، وأنظر إلى المدخنين في زاويتهم المخصصة، فقلت: هذا يعني أننا جميعنا نستطيع أن نتبع القانون حتى مع صحتنا، ولكن هل نحتاج إلى أن نجبر على قانون ما حتى نحافظ على صحتنا؟ جميل احترام القانون، والأجمل أن نحترم صحتنا قبل أي قانون، وجميلة تلك الحقيقة التي تقول إن دولة الإمارات حققت النسبة العليا عالمياً في إقلاع المراجعين عن التدخين عبر العيادات المتخصصة بنسبة بلغت 35 في المئة وفقاً لآخر دراسة أجرتها وزارة الصحة خلال العام الجاري، وهي نسبة ممتازة مقارنة بالنسبة العالمية التي تتراوح بين 16 و25 في المئة. منظمة الصحة العالمية أكدت في تقريرها السنوي لهذا العام، أنه إذا استمر التدخين بالمعدلات الحالية فإنه سيزداد عدد الأشخاص الذين يلقون حتفهم كل عام بسبب الأمراض المتعلقة باستخدام التبغ، كالسرطان وأمراض القلب والسكري أو مشاكل الرئة من ستة ملايين إلى ثمانية ملايين نسمة بحلول العام 2030، كما تؤكد الدراسات أن 600 ألف شخص عالمياً يموتون من التدخين السلبي، منهم 379 ألفاً يلقون حتفهم بسبب أمراض القلب الناتجة عن التدخين السلبي، و165 ألف طفل سنوياً، أرقام مخيفة نتمناها أن تكون أقل من ذلك بكثير. البعض قد يرى في هذه العادة حرية شخصية، ولكن صحتك عزيزي المدخن تهم الكثير، خصوصاً حين نسمع يومياً ما يؤكده الخبراء والمختصون عن مخاطر هذه العادة، ولعلهم تعبوا وهم يرددون «التدخين مضر للصحة»، عموماً «الله يعطيكم الصحة وطول العمر»، فصحتكم تهمنا لأنكم الأب والزوج والأخ والابن، ولأنكن الأم والزوجة والأخت والابنة، فلا تجعلوا سعادتكم مؤقتة وتعاستنا بخسرانكم تدوم. أتمنى لكم أينما كنتم إقامة سعيدة، وسلامتكم معها ألف سلامة. للتواصل مع الكاتب [email protected]
#بلا_حدود