الخميس - 05 أغسطس 2021
الخميس - 05 أغسطس 2021

منطقة محظورة

لكل منا عالمه الخاص .. حدوده وأسواره، لكل منا تضاريسه المحددة والتي لا تتشابه مع الغير، سبحان الله نظل نختلف حتى لو كان التشابه بيننا بدرجة عالية، نظل نختلف حتى لو شعرنا بأننا على وفاق مستمر، فهذه طبيعة البشر. قد تكون مقرباً لشخص ما وتشعر بأنه روحك، ولكن يظل الاختلاف قائماً بينكما وفي أبسط الأمور .. وقد يكون في حياتك شخص مقرب لدرجة أنك تشعر بأنه أنت .. كتاب مفتوح لديك وهو كذلك، ولكن في الواقع هناك أمور خاصة لم تُكشف بينكما بعد! تلك هي خصوصية الذات. نعم .. نحتاج أحياناً إلى أن نبقى على تفاصيلنا الدقيقة وبسرية في داخلنا حتى مع الواثقين منهم، وهذا شيء طبيعي .. فبعض تلك اللفتات تعتبر محرمة على غيرك، وحين تحافظ عليها فأنت تحافظ على شيء من ممتلكاتك، أنت تحافظ على مشاعرك وتفاصيل أشيائك التي لا يشترك بها غيرك، فكيف أن تتجرد من كل شيء؟ ماذا سيكون لك إذا رميت جميع أوراقك لدى أشخاص لا يعرفون كيف يتصفحونها؟ .. وحتى قراءتهم لها قد تؤلمك. طرحت ذات يوم سؤالاً بسيطاً على مجموعة من الأصدقاء المقربين، كم نسبة الأمور الخاصة جداً جداً والتي لم تفصحوا عنها حتى مع أقرب أقرب الناس؟ لم أستغرب أن الجميع لديه ما هو يعيش في الظلام الذاتي، ما هو ينام في ذاكرة الزمن، وما هو هادئ عند الدخول في الحوار واللوم وشعور الندم. الذي استغربت منه أن الجميع أجمعوا على أن ما يخبئونه في دواخلهم هو أمور مؤلمة، وقد تكون مخجلة تلك التي لا يريدون تذكرها أو ذكرها للآخرين، ولو يعود بهم الزمن لمسحوها من الذاكرة! ولكن هذا ليس صحيحاً وينطبق على الكل، فبعض أسرارنا لا نريد أبداً نسيانها، هي من الذكريات الجميلة التي غيرت حياتنا للأفضل، ولا يعني أنها لو بقيت في صمتها لسنين أن تكون سيئة السمعة .. هي خصوصية خاصة لأشخاص ومواقف وذكريات الكشف عنها سيخترق ذاتك .. وبقاؤها في سرية احترام لتفاصيل ممتلكاتك. في جانب آخر، لا يمكننا أن ننكر أن الدنيا بخير .. وأن هناك من هو قريب جداً إليك وكأنك صفحة بيضاء لديه، كل شيء تملكه يعرفه .. أمورك واضحة معه، أمين على سرك .. يخاف عليك وهو الوفي من تحتاج إليه في جميع لحظاتك المحزنة والمفرحة .. مع المشورة وطلب النصح والمساندة، كما أن مدى العلاقة وقوتها يلعبان دوراً كبيراً في المكاشفة المتبادلة لأسرار كلا الطرفين، وهذا أمر مهم يجعلك تنطق بأمان وطمأنينة، وتكون صراحتك لمن هو قريب منك أكثر صراحة حتى مع أدق التفاصيل. ويظل قلبك مهما بُحت أو صمتَّ هو الأقدر على إدارة الحديث منك وإليك. [email protected]
#بلا_حدود