الاثنين - 27 سبتمبر 2021
الاثنين - 27 سبتمبر 2021

تغريدة تكفي

في عالم تويتر Twitter خصوصية تختلف في ملامحها من مغرد لآخر، اهتمامات وحوارات وجدال لا يهدأ .. أحياناً تشارك فيها وأنت في قمة الحماس، وأحياناً تفضل أن تعيد تغريدات الغير لتتطاير لمن حولك، أو تفضل موقف المتفرج وأنت للأسف وسط سرب لملايين المغردين. ولأن هذه التغريدات كما تأتي بسرعة تختفي بسرعة، فقد تكفيك تغريدة واحدة لتعبّر عن حالتك، لذا جمعت لك بعضاً من حصيلة تغريداتي الخاصة، والتي لم تزد في كل مرة على 140 حرفاً كما هو متعارف إليه، كنت قد غردت بها مع ظروف الحياة المختلفة، وهي في الواقع تجارب نعيشها كل يوم. • يغيبون ولا يعلمون أنه لا وجود لنا بغيابهم، وحين يحضرون يكون المكان ممتلئاً بوجوه كثيرة .. هي في الواقع فقط لشخصهم، فهم في الغياب والحضور حالة خاصة. • لا تنتظر حتى تصبح سفيراً وتتعلم ثقافة الثناء، إنها فلسفة لها أثر كبير وتحتاج لها كل يوم. • حين نلتقي بأحبائنا الصادقين وأصدقائنا المخلصين .. الأوقات تمضي سريعاً واللحظات تتراقص فرحاً لينتهي الوقت وكأننا لم نبدأ بعد .. متعة اللقاء. • لنتعلم كيف نسقط من حساباتنا الشخصية الذين لا يمثلون لنا أي قيمة حقيقية، هؤلاء المنافقون من يظهرون بغير ما هم في حقيقتهم .. أقنعة مزيفة. • أحياناً وأنت تتصفح الصحيفة اليومية ومن صفحة الحوادث ينتابك شعور من القهر والحسرة والاستنكار مع قصص وقضايا تخنقك إلى حد التقيؤ والألم. • نعمل ونعمل .. ثم نتعب، ولا نعلم بأن ما يرهقنا ليس العمل ذاته، إنما التفكير والقلق بما لم نعمل به. • الانتظار .. باب فقد مفاتيحه، أما الأمل فهو وميض حياة جاء من فتحت المفتاح. • النفاق الاجتماعي .. مرض يصيب بالهزال والجوع وأنت في قمة الشبع. • إذا استطعت أن ترخي عضلات عينيك فإنك تستطيع أن تنسى جميع متاعبك، فالعين تستهلك ربع الطاقات العصبية التي يستهلكها الجسد. • قبل أن تخلد إلى النوم .. عدد نعمك وليس متاعبك، وتذكر أنك غداً ستكون في صحة وعافية وأفضل حال، فقط توكل على اللـه. • في حياتنا أشخاص نسمعهم قبل أن يتكلمون، نراهم قبل أن يأتوا، نفز لهم «بعونك» قبل أن يطلبون، هؤلاء الأقربون المخلصون .. اللـه لا يحرمنا منهم ياااارب. تغريدة أخيرة: ما أجمل أن نصادف وجوهاً كنا فقدناها في زحمة الحياة، وما أروع أن نعانق أصواتاً غدت همساً مع الزمن .. شكراً تويتر قربت البعيد وأرجعت الضائع من جديد. [email protected]
#بلا_حدود