السبت - 18 سبتمبر 2021
السبت - 18 سبتمبر 2021

حتمية تاريخية

التاريخ بمثابة القضاء والقدر، لا أحد يستطيع التحكم بمساره وحركته، وما من أيديولوجيا قادرة على حرف مساره رغم محاولات عسفه وطمر أجزائه والنيل منه والضغط عليه. فالثورات بما هي جزء طبيعي من حركة التاريخ لا يمكن الوقوف في وجهها أو كبح تقدمها مهما كانت النتائج المترتبة عليها سلبية أم إيجابية. تعد الثورات أحداثاً حتمية كبرى في مسار التاريخ، وهي بهذا التلازم مع التاريخ لا تقبل التفسيرات الجاهزة والمؤدلجة والمعلبة التي يستخدمها من يريدون تقييد حركة التاريخ انتصاراً لوجهة نظرهم أو رؤاهم. اندلاع أية ثورة في أي مكان من العالم له أسبابه التاريخية الداخلية التي لا يستقيم معها الحديث عن نظرية المؤامرة الخارجية والتعبئة من عدو بعيد، فالتاريخ وهو يقدم أسبابه المشروعة يسخر من نظرية المؤامرة المدبرة في الثورات ويكشف الحقائق مهما تدخل أحد لمنعها وإثارة الغبار حولها وتحريفها، فلا بد أن يأتي من يقشع هذا الغبار ويعطي الصورة الواضحة. التاريخ بما هو علم متسق ومتناغم مع العلوم الفيزيائية يتحرك بدوره وفقاً لقوانين ثابتة، فكما لا يمكن لوعاء أن ينفجر بما يحتويه بفعل ضغط الخارج، وأنه لا بد من توفر شرط للانفجار الداخلي، فكذلك هو. ما من ثورة عبر التاريخ البشري انفجرت دون أسباب رئيسة داخلية في المقام الأول، والتاريخ يخبرنا أيضاً أن الشعوب التي تثور كانت قد وصلت إلى مرحلة تأزم داخلي مع نضج يقيني بحقوقها، والوضع بهذه الصورة يصبح مرغماً على التوجه وجهة إعلان الثورة والبدء بممارسة تقاليدها التاريخية، وليس شرطاً أن تكون نتائج أية ثورة مرضية للذين قاموا بها، فالتاريخ لا يقدم أية ضمانات من هذا النوع لأي مشروع نضالي، كما أنه غير معني البتة بإعطائنا مثل تلك الضمانات وبتحقيق رغباتنا وتطلعاتنا منها. في الواقع فإن الثورات عبر التاريخ كانت وظلت ممهورة بالدم شئنا هذا أبينا، ومثلما لا يمكن العبث بقوانين الفيزياء، فلا يمكن أيضاً تحميل المسؤولية للشعوب التي قامت بهذه الثورات ولومها على فعلها، فالأمور متوقعة الحدوث كما قلنا. الثورات بما هي حتمية تاريخية مستقلة عن رغباتنا استفاضت كل العلوم الاجتماعية وأصحاب نظرية الحتمية التاريخية في شرح أسبابها الداخلية الرئيسة، فلا ينفع معها اللوم ولا التعنيف ولا التقريع ولا الاتهام، وهي لن تكف عن الحدوث مهما وضعنا أمامها من تفسيرات رغائبية وعقبات وأوعزناها إلى جملة خيانات مسنودة من طرف خارجي.
#بلا_حدود