الأربعاء - 22 سبتمبر 2021
الأربعاء - 22 سبتمبر 2021

ثالث الألقاب

 الجماهير الإماراتية على موعد اليوم للتعرف إلى هوية بطل ثالث ألقاب الموسم الكروي المحلي، من خلال اللقاء المرتقب الذي سيجمع بين طرفي المباراة النهائية لكأس المحترفين، والتي ستجمع بين الأهلي والجزيرة، والتي من شأنها أن تكشف النقاب عن هوية وملامح بطل ثالث البطولات المحلية للموسم الحالي. وسبق لفرسان الأهلي أن نجحوا في حسم لقب بطولة السوبر في بداية الموسم الكروي قبل أن يضيف الفرسان اللقب الثاني بالفوز بلقب دوري الخليج العربي مبكراً، وقبل موعد الختام بثلاث جولات، ويتطلع الفرسان إلى تحقيق الثلاثية من خلال ضم لقب كأس المحترفين إلى خزينة النادي في موسم يتطلع إليه الأهلاوية أن يكون موسماً استثنائياً بكل المقاييس، خصوصاً أنهم يتحدثون عن الرباعية التاريخية بالفوز بجميع الألقاب المحلية، إضافة إلى المنافسة على اللقب القاري في دوري أبطال آسيا. ومن جانبه، يتطلع فورمولا العاصمة من خلال مباراة الليلة التي ستقام على استاد هزاع بن زايد لإنقاذ موسمه المحلي، خصوصاً بعد أن فقد الفريق فرصة المنافسة على لقب الدوري وخروجه من منافسات كأس رئيس الدولة، وبالتالي لم يعد أمام الجزيرة سوى هذه الفرصة وهي الأخيرة أمام الفورمولا لإنقاذ موسمه المحلي، والفوز بكأس المحترفين سيكون له مردوده المعنوي الإيجابي على الفريق، سواء على الصعيد المحلي في ما تبقى من عمر الدوري باحتلال مركز متقدم يضمن للفريق المشاركة الآسيوية في الموسم المقبل، أو من حيث مردودها على معنويات الفريق الذي أنهى مهمته بنجاح في دوري المجموعات الآسيوي، وضمن التأهل لدور الـ 16 في دوري أبطال آسيا، ليتفرغ تماماً لمباراته الحاسمة اليوم. ومن واقع وضعية طرفي النهائي الليلة يتضح لنا سعي الفريقين الجاد لحصد لقب كأس المحترفين، وإذا كانت دوافع الفرسان تسير نحو مواصلة حصد الألقاب المحلية وإضافة لقب جديد قبل التفرغ للمواجهة المحلية الأخيرة في نهائي كأس صاحب السمو رئيس الدولة، فإنه ليس أمام الجزيرة أي مجال لتفويت فرصة إنقاذ الموسم، الذي لم يكن بمستوى الطموح بالنسبة إلى جماهير الفورمولا، ويحسب للجزيرة أنه سيكون الأكثر تركيزاً بعد أن نجح الفريق في حسم موقفه في دوري أبطال آسيا في الجولة الماضية بانتزاعه بطاقة دور الـ 16، وهو الأمر الذي لم ينجح في إدراكه الأهلي الذي تنتظره مواجهة حاسمة أمام السد القطري لحسم موضوع التأهل يوم الثلاثاء المقبل، فهل يستفيد الجزيرة من تلك الوضعية أم أن الفرسان لهم رأي خاص في عدم التفريط في أي من ألقاب هذا الموسم. كلمة أخيرة ثالث الألقاب هل ينقذ موسم فورمولا العاصمة، أم ينضم إلى خزائن الفرسان كما حدث مع بطولة السوبر ودوري الخليج العربي، لنتابع وننتظر الإجابة التي ستأتينا من استاد هزاع بن زايد.
#بلا_حدود