الاثنين - 20 سبتمبر 2021
الاثنين - 20 سبتمبر 2021

مطرقة «لندن»

لقد تأرق نومي كثيراً في الآونة الأخيرة، ولهذا سحبت الورقة و«الألم» من على طاولة «خيالي» ودسستهما في درج «رأسي» الأمامي بعد أن أغلقته بإحكام وبأحكام صدرت مباشرة من محكمة «الحِكمة» العليا المختصة بالتحكيم الدولي لقضايا قتل «القلم» عمداً مع سبق «الإضرار والتحفّظ»، بعد رفع دعوى جنائية من المدَّعي «الصبر» على المدّعى عليه «الصمت» دون الطعن في الحكم الصادر أو الاعتراض عليه أو قبول الاستئناف في محاكم «تابوت السكوت المكبوت». أوضحت نيابة «السهر» العامة في شرح تفاصيل دقيقة لجريمة «عدم النوم» أمام ممثل الادعاء «اليقظ» أن أعضاء الدفاع في «العين» لم يقوموا بواجبهم على أكمل (وجه نائم) بتمثيل المتهم «الأرق» خلف قفص «القلق» منذ القبض عليه متلبساً بجرم «السّهاد» المشهود، وبهذا تم فتح تحقيق «خمس نجوم» رسمي بشأن الواقعة الغبراء في خندق «أغبر لاند» المطل على منتزه (هايد لا بارك) الله فيهم! والتي كانت السبب الرئيس في إثارة فوضى «المشاعر» وشغب «ردود الأفعال» فوق اختلاجات الحزن والغضب في شوارع قلوبنا، فتسببت بشللٍ مؤقت لعقولنا، ومن ثم الخروج في ثورة «صدّق أو لا تصدّق» المكتوبة بجميع أدوات «الاستفهام»، ما أدى إلى خضوع رؤوس «الأقلام الطيبة» لقرار قاضي «التعبير الحر» بجواز التنفيس عمّا في الخاطر مع ضرورة ضبط وإحضار «أصابع الإشاعات» الموجهة زوراً ضد الحقائق والوقائع الأصلية، كي تعيج بالضجيج، في ترويج غير بهيج، عبر تأجيج لمزيج يهيج من الغرب إلى الخليج، ولهذا وجب زجّها في سجن «قطع اللسان» المؤبد مع «أعمال الخرس» الشاقة. لا أستبعد أن يطالب السيد مختل بن مختل اللاعقلي، المحامي المنتدب من نقابة «اختلاق الأعذار الواهية» باستكمال كافة الأوراق لإثبات حالة «الجنون» المتوقّع إضافته إلى ملف القضية، ولكن أدلة العدل الدامغة سوف تدمغ أدمغة من لا دماغ له بالتأكيد، وإلى ذلك الحين ستجدوني أجلس بهدوء في أحد مقاعد الجلوس مقابل «جلسات المحاكمة» في الولايات «الحاكمة» لأنتظر النطق بالحكم الفاصل بين مطرقة العدالة ومطرقة (لندن)! رفعت الجلسة .. [email protected]
#بلا_حدود