السبت - 25 سبتمبر 2021
السبت - 25 سبتمبر 2021

ماركة إماراتية

بطولة الخليج للأندية بطولة مهمة على الرغم من الأحاديث التي تظهر هنا وهناك في محاولة للتقليل منها أو تصويرها على أنها بطولة غير مهمة، وأسباب منتهجي هذا الرأي كثيرة لكن أهمها هو اعتقادهم بعدم جدواها الفنية للفرق المشاركة وأنها تثقل كاهل الأندية التي تنافس محلياً على عدة جبهات إضافة لمشوار هذه البطولة الطويل، بخلاف الحديث عن قيمة البطولة وأن الفرق التي تحققها لا تملك على صعيد الإنجازات تاريخاً طويلاً، وغيرها من الأحاديث التي تستند على عاطفة أكثر من كونها تعتمد على أرقام وإحصائيات وأدلة دامغة وهذا للأسف ديدن الكثير من الآراء المطروحة في الساحة الرياضية. لا يختلف اثنان على أن هذه البطولة في سنواتها الأخيرة أصبحت ماركة إماراتية مسجلة، ومنذ 2007 وهي في حوزتهم ماعدا بطولتين ذهبتا لأهلي جدة والمحرق البحريني وربما أن هذه النسخة ستذهب لنادٍ إماراتي أيضاً بإعتبار وصول النصر والشباب للدور نصف النهائي وهما يحظيان بنسبة الترشيح الأكبر عطفاً على مستوياتهما وتاريخهما الطويل والذي يميل على مستوى البطولات العامة للنصر، بينما على مستوى هذه البطولة فالشباب يعد أفضل الفرق الإماراتية وأكثرها تحقيقاً لبطولة الخليج وسيكون برفقتهما في هذا الدور العمانيين النهضة وصحم اللذين يمنيان النفس بتحقيق هذه البطولة لأول مرة في تاريخهما. مواجهات نصف النهائي هي الخطوة الأصعب والتي يجب التركيز عليها من كلا الفريقين فمنافسات الدوري المحلي مهمة والتقدم في سلم الترتيب مطلب لكنه لا يفوق أهمية تحقيق بطولة باتت أقرب من أي وقت مضى، فالشباب أصبح خبيراً في هذه البطولة وقد سبق أن حققها مرتين بخلاف وصوله للأدوار النهائية في أكثر من نسخة، لذلك فالجماهير تطالبه بالتمسك بها بكل ما أوتي من قوة مستذكراً تاريخه السابق في هذا الاستحقاق، وعلى النصر أن يعيد جماهيرة لمنصة السعادة والاحتفال بالبطولات التي طال انتظارها ومحاولة تحقيق اللقب لأول مرة في تاريخه، مستحضراً تاريخ العميد الطويل علّ هذه البطولة أن تكون فأل خير وكسراً لحالة سوء الحظ التي لازمت الفريق طوال سنين عجاف.
#بلا_حدود