الأربعاء - 22 سبتمبر 2021
الأربعاء - 22 سبتمبر 2021

المواجهات المباشرة .. مجرد رأي!

ينظر البعض إلى نتيجة قرعة بطولة الأندية الخليجية لكرة القدم، والتى جنبت ممثلينا المواجهة المباشرة، حيث وضعت النصر والشباب في مواجهة كل من النهضة وصحم العمانيين، على أنها نتيجة ممتازة للغاية لفرقنا، وأصحاب هذا الرأي الذين اختلف معهم بشدة، يقولون ذلك وكأنهم قد ضمنوا مقدماً صعود الفريقين الإماراتيين معاً إلى النهائي وان كأس البطولة قد حسم أمره لصالحنا مقدماً، ومع أننا جميعاً نتمنى أن يحدث ذلك فعلاً وتتحقق للكرة الإماراتية كل هذه الأمنيات الجميلة، إلا أننا في الوقت نفسه لا يتوجب علينا المبالغة إلى هذا الحد والافراط بالتفاؤل، كما أن علينا ألا نتجاهل أن فرص الفرق الأربعة متساوية تماماً في هذه المرحلة، حيث أنه لا ضمان مطلقاً لفوز النصر، ولا الشباب على منافسيهما العمانيين، فإن احتمال سقوطهما معاً، وخروجهما من البطولة يبقى وارداً وقائماً ومحتملاً، مهما قلنا ومهما كررنا أن الأفضلية لنا، علماً بأن مجرد وصول صحم والنهضة إلى هذه المرحلة من البطولة إنما يؤكد على أنهما كذلك من الفرق الجيدة وأن فرصها تتساوى معنا، لذا فكما علينا أن نتخيل أن عدم وقوع العميد والشباب في المواجهة المشتركة هي نتيجة رائعة للكرة الإماراتية، علينا أن نتقبل أيضاً بأنها قد تكون في الوقت نفسه النتيجة الأسوأ التي قد تنتهى، لا قدر الله، بحرمان الفريقين والكرة الإماراتية بوجه عام من تواجدهما معاً في النهائي..! لهذا، فشخصياً أرى أن في مثل هذه المرحلة من البطولة قد يكون من الأفضل لو التقى العميد والشباب في مواجهة مباشرة بينهما، فهي الحالة الوحيدة والمضمونة مليون في المئة لوصول أحدهما إلى النهائي بشكل لا يقبل التشكيك مطلقاً، وهذا الرأي قد ينطبق أيضاً على المواجهة المباشرة التى ستجمع العين مع الجزيرة في دور الـ16 من دوري أبطال آسيا، فهناك من يعتقد جازماً أن نتيجة هذه المواجهة ستحرمنا حتماً من وجود الفريقين معاً في الدور التالي، وهو دور ربع النهائي من البطولة، وهذه وجهة نظر افتراضية لا أقل ولا أكثر، حيث يتناسى هؤلاء أن عدم تأهلهما معاً لتلك المرحلة يبقى أمراً وارداً كذلك لو قدر لهما وأن خسرا مباراتيهما في دور الـ16 لا سمح الله، بينما أجد أن في المواجهة المباشرة بينهما ضمان مؤكد على تواجد أحدهما في المرحلة التالية، ولو كان بممثل واحد فقط، وقطعاً، فإن صعود أحدهما أفضل بكثير من خروجهما معاً.
#بلا_حدود