الأربعاء - 29 سبتمبر 2021
الأربعاء - 29 سبتمبر 2021

الإرهاب وتوطين الفكر

لطالما أُطلق مصطلح التوطين على مفهوم واحد وهو منح المواطن فرصة في الوظائف العامة والخاصة، وتصاعدت هذه المفردة مع تزايد في أعداد أبنائنا وبناتنا الباحثين عن فرص وظيفية بعد تخرجهم في جامعاتهم وهم متسلحون بأعلى الشهادات، وظلت هذه المفردة ـ التوطين ـ دارجة وفق هذا المفهوم مع اتفاق شامل وعام، سواء داخل البلد أو حتى خارجه على أهميته وحيويته. هذا الاتفاق أو اتحاد الرؤية حول التوطين الوظيفي والعملي للكثير من مفاصل الإدارة في جهات عدة لم يثر أي استغراب، بل إن هناك تعاطفاً وتفهماً شاملاً حتى من إخواننا المقيمين الذين للكثير منهم كتابات حيوية ومهمة في هذا السياق. الآن أحاول أن أطلق هذه المفردة ـ التوطين ـ على مفهوم في غاية الأهمية والحيوية وهو الفكر، لكن أولاً ما هو الفكر؟ وللإجابة وكي تكون مبسطة التقطت الكلمات التالية من موقع ويكيبيديا الشهير، حيث يقول «الفكر هو مصطلح يتم استخدامه في الدراسات المتعلقة بالعقل البشري، ويشير إلى قدرة العقل على تصحيح الاستنتاجات في شأن ما هو حقيقي أو واقعي، وفي شأن كيفية حل المشكلات». وفي موضوع آخر يقول «الفكر هو مجمل الأشكال والعمليات الذهنية التي يؤديها عقل الإنسان، والتي تمكنه من نمذجة العالم الذي يعيش فيه، وبالتالي تمكنه من التعامل معه بفاعلية أكبر لتحقيق أهدافه وخططه ورغباته وغاياته». ومن هنا يتضح لنا أن مقاومة الفكر الوافد الغريب على مجتمعنا أمر حتمي فهو يحاول أن يجد له بيننا أرضاً خصبه للنمو. وغني عن القول إن من شأن استقدام الأفكار والأيديولوجيات البعيدة عن بيئتنا أن يحدث خللاً بالغاً سنعانيه، ولن أذهب بعيداً فلدي مثال ناصع وواضح يتعلق بالمجموعة الإرهابية التي أعلن القبض عليها في عام 2012، وأيضاً ما عرف بالتنظيم السري والذي حاول أفراده زعزعة استقرار وأمن بلادنا الحبيبة، وللـه الحمد كانت الأجهزة الأمنية لهم بالمرصاد، وقد كانت هاتان الحادثتان بمثابة جرس إنذار حول خطورة الفكر الإرهابي وسهولة تنقله وتغلغله في النفوس وتجنيد المغرر بهم وتسخيرهم لخدمة أهدافه الخبيثة. في السياق ذاته، يجب علينا أن ننظر إلى تجارب دول اكتوت بنار الإرهاب بسبب تساهلها في مرور الأفكار، فكان بينها من تبث سموماً فتغلغلت في المناهج التعليمية والدراسية، وحتى بعد مُضي سنوات طويلة من محاربتها للفكر الإرهابي فإنها ما زالت تعاني. لنأخذ زمام المبادرة في منع وتجريم الأفكار التي تضيق بالآخر، والتي تنشر العصبيات والطائفيات.
#بلا_حدود