الجمعة - 09 ديسمبر 2022
الجمعة - 09 ديسمبر 2022

إبداع الإمارات في سيتي منصور وعين هزاع

 15 مايو لن يكون يوماً عادياً في تاريخ الإمارات بسبب مباراة ودية جمعت أبطال الدوري الإنجليزي ونجوم العالم العربي والعين، بل هو بوابة استضافة المباريات وحضور الجمهور إلى المدرجات، فالغاية الأسمى منه استضافة الفعاليات الرياضية والثقافية العالمية في المستقبل القريب لاستاد يعتبر رؤية فريدة مبتكرة في العالم العربي. 15 مايو هو اليوم الذي احتفل به أكثر من 4500 مهندس وعامل شاركوا في بناء هذه التحفة الرياضية العالمية في عشر ملايين ساعة عمل على مساحة 45 ألف متر مربع وبارتفاع يبلغ 50 متراً وبسعة 25 ألف مقعد، وتم في المشروع استهلاك أكثر من 37086 متراً مربعاً من الخرسانة، و4469 طناً مترياً من حديد التسليح، متميزاً بمقصورته الرئيسة التي تسع 3.000 مقعد مميز، والتوزيع المدروس لمقاعد الجمهور البالغ عددها 25.000 على ثلاث درجات. 15 مايو اليوم الذي شهد لقاء احتفائياً عكس الوجه المشرق لدولة الإمارات، أكد نجاح العين في إدراج استاد هزاع بن زايد على قائمة أشهر الملاعب الخليجية قبل العالمية بطريقة حضارية احترافية عكست الفكر الكروي المتطور لدى الإمارات، واستعدادها لاستضافة كبرى الفعاليات الرياضية العالمية وكأن الإمارات تبعث رسالة للعالم بأنها قادرة وتنتظر قبول طلبها لاستضافة كأس العالم للأندية. 15 مايو يوم سجل في الذاكرة الرياضية الإماراتية قبل العالمية، لعرس زف فيه أبطال الدوري الإنجليزي مانشستر سيتي بحضور رئيس النادي سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة في مباراة ودية ضمت في الطرف الآخر إخوة عرباً وخليجيين تبادلوا القمصان البنفسجية لعشرين دقيقة من مدة هذا العرس معلنين افتتاح استاد هزاع بن زايد رسمياً. 15 مايو يوم جمع الإمارات ممثلة في ناديها العين أفضل النجوم على الساحة الخليجية العربية العالمية الذين سيعودون إلى بلدانهم حاملين في أذهانهم انطباعات جميلة عن الإمارات بعد أن حفظت ذاكرتهم الكثير من المواقف والأماكن والأشخاص الذين مروا بهم خلال وجودهم على أرض زايد التي رحبت بضيوفها بأساليب عدة اختصرت عبر ابتساماتهم وهتافاتهم داخل استاد هزاع بن زايد ومن خلال التقاطهم للصور التي ازدانت بها كاميرات هواتفهم النقالة. 15 مايو يوم جمع استاد هزاع بن زايد تحفة الملاعب الإماراتية العالم عبر فقرات أمتعت الحاضرين وسرت المتابعين وسط أجواء بهيجة لن تغيب عن الذاكرة الكروية الإماراتية والخليجية في دار الزين التي وضع أهلها ضيوفهم داخل أعينهم قبل أرضهم، قائلين «أنتم على الرأس وفي العين قبل أرض العين». باختصار، نستطيع القول إن استاد هزاع بن زايد استكمال لمسيرة إماراتية رياضية انطلقت من استاد مدينة زايد الخير مروراً باستاد محمد بن زايد وحلبة ياس العالمية لسباقات الفورمولا 1 ومنافسات رياضية عالمية أخرى مثل رياضة الجوجيتسو ومشاريع أخرى تلوح في الأفق القريب لاستكمال مشروع طموح وتحقيق مفهوم عاصمة الرياضة العالمية أبوظبي وفق معايير ومفاهيم عالمية. #تغريدة_أمل: الاحتكاك الدائم بين سيتي منصور وأندية الدولة يخدم الكرة الإماراتية فلعلها مكررة لا مرة واحدة فقط.