الاحد - 20 يونيو 2021
الاحد - 20 يونيو 2021

قواعد العشق

انتشر في الآونة الأخيرة كتاب باسم (قواعد العشق الأربعون) واقتنيته لقراءته في السفر بدافع الفضول لا أكثر، بالرغم من أني لم أكن متحمسة جداً لاستكشافه، ظناً مني أنه يحكي عن العشق بين الرجل والمرأة ولكن جاءت الرواية على عكس ما أتوقع. فهو يحكي عن ٤٠ قاعدة من قواعد الصوفية في حب الله، وقواعد في كيفية النظر والتصرف في بعض المواقف الدنيوية بطريقة تقربك من العشق أياً كان نوعه. الكتاب يأتي فيما يقارب الخمسمئة صفحة، لكاتبة تركية (إليف شافاق) وتمت ترجمته بواسطة (خالد الجبيلي). وبالرغم من أني لا أحب قراءة الكتب المترجمة لخلوها من اللغة الممتعة وهذا ما أصبو إليه دائماً عند قراءة رواية، بغض عن النظر عن الأحداث، إلا أن الترجمة جاءت جيدة جداً هنا. قد لا يرتاح الكثير مثلي تماماً عند قراءة بعض أجزاء الكتاب وخصوصاً عندما يكون هناك شيء يمس الذات الإلهية، إلا أن الكتاب يستحق القراءة، لعبقرية الفكرة حيث إنها دمجت بين قصة جلال الدين الرومي وشمس التبريزي في العصر القديم وبين إيلا وعزيز في العصر الحديث، مع الكثير من الشخصيات الفرعية التي أغنت القصة والحبكة والعقدة، مع تسليط قواعد العشق الأربعون حسب ما يتلاءم مع المواقف. لم أكن أتخيل أنه يمكن أن تنشأ علاقة حب بين الأصدقاء بهذه القوة كما كانت بين جلال الدين وصديقه شمس، حتى إني بت أقرأ عن جلال الدين وشمس لأتأكد أنه فعلاً كانت هناك علاقة صداقة بهذه القوة. إذ إنه عن نفسي مستحيل أن أفعل ما فعله الرومي مهما بلغت من حب صديقتي، كما أني لم أتخيل ما فعلته إيلا بحياتها المستقرة نوعاً ما ولكنها خالية من الحب، ففي الواقع وفي مجتمعنا خصوصاً من المستحيل أو فلنقل من النادر أن تترك المرأة حياتها المستقرة مع عائلتها في الأربعين انجرافاً وراء الحب وقواعد العشق الأربعون. الجميل أيضاً أني عرفت عن الصوفيين والدراويش وبداية نشأة رقصة الصوفيين (سما) وهم يدورون حول أنفسهم كطقس من طقوس شعائرهم والتقرب إلى الله أو رفع روحانياتهم. وبما أني قد علمت عن الكثير من الأقوال في الكتاب فهو كتاب غني في نظري. يستحق التأمل: «القاعدة الأربعون: لا قيمة للحياة بدون عشق». [email protected]
#بلا_حدود