الأربعاء - 23 يونيو 2021
الأربعاء - 23 يونيو 2021

بالقرآن وتفسيره يتم اختطاف الدين

القرآن هو أساس الدين وجوهره، وبه نُدرك أمور الدين والدنيا، وهو إنما نزل ليُعمل به، ولا يمكن أن يطبق الإنسان شيئاً لا يفهمه، فهم القرآن يوجب الوحدة والتآلف وزوال الخلاف المذموم، الذي ينشأ عنه النزاع والاقتتال. إنّ معرفة المقاصد الشرعيّة الأساسيّة، وأحكام الله سبب مهمّ لبناء مجتمع صالح، فهم القرآن ليس واجباً على العلماء فقط، بل على كل مسلم بالغ أن يأخذ نصيبه من الإنصات والتدبّر وفهمه، وهذا واجب نتقرب به إلى الله في سائر أعمالنا. نحن بحاجة ملحّة إلى تبنّي مفاهيم صحيحة ومنتقاة ومتقاربة بين كلّ المذاهب لتفسير القرآن، التقريب بينها في المسائل المتّفق عليها بينها، والابتعاد عن النزاع، فيتعاونوا على البرّ والتقوى فيما اتفقوا عليه، ولا يكفّر بعضهم بعضاً، إنّ دوافع التفسير بالرأي المذموم هي الجهل المطبق وتتبّع الأهواء وتبنّي آراء محدّدة ومحاولة البحث لها عن مستند في القرآن. إشارة إلى ما يحدث من إعدامات وحشية من قبل تنظيم داعش وفقاً لأحكام الشريعة على حد زعمهم، حتماً لا تتماشى مطلقاً مع تعاليم الدين السمحة، هناك قطاع من الشباب يتبنى فكرها وينضم إلى صفوفها، وهو فكر باغت الأمة، كيف ولماذا قد انتشرت هذه الرؤية المنحرفة عن منبع الدين الصحيح؟ ما هو حاصل الآن من التيارات المتشددة أنّها بالقرآن وتفسيره تختطف الدين، هناك آيات كثيرة عن القتل والجهاد والحدود والغلظة استعان بها المرجفون لانتهاك حدود الله، وقد سخّر كثير من الجماعات الإرهابيّة آيات قرآنيّة لتسويغ ما يقومون به من اعتداءات على المدنيين العزّل، وقد ذمّ الله من يتمسّك ببعض الآيات دون بعض، أو يأخذ المتشابهات ويدع المحكمات، فقال تعالى (أفتؤمنون ببعض الكتاب وتكفرون ببعض)، وقال: (فأما الذين في قلوبهم زيغ فيتبعون ما تشابه منه ابتغاء الفتنة وابتغاء تأويله). القرآن الكريم فسّره مفسّرون كثر كلّ لديه مهارات لغويّة وفقهيّة وفي الحديث والرواية. مع كل هذه المشارب والمناهل في الاستنباط إلا أنّ الأحسن والأفضل في التفسير هو القرآن الكريم نفسه بالرأي الذي يعضده البرهان ويؤيّده الدليل، فالقول به جائز، والأخذ منه وتبسيطه للعوام. ولو كان الإنصات للقرآن وتدبّره يشمل مجموعة من الناس مثل العلماء لكان نفع القرآن محصوراً بهم، ولتطلّب الخطاب في الآيات كثيراً من التمعن والإدراك لمعانيه لكلّ المسلمين لكي نتقرّب به إلى الله ونلتمس المغفرة سواء من تدبّر وإنصات واتّباع قرآنه وملازمة قراءته وفهم العبرة والقصص لأن الهدف منه (لعلكم ترحمون). [email protected]
#بلا_حدود