السبت - 12 يونيو 2021
السبت - 12 يونيو 2021

عقوبة التشفير

ساعات قليلة تفصلنا عن انطلاقة الموسم الكروي الجديد وبدء العلاقة مع النسخة الجديدة من دوري المحترفين الذي ينطلق الاثنين المقبل، وسط ظروف استثنائية متمثلة في تأجيل مباراة السوبر لأجل غير معروف، بسبب انشغال العين في دوري أبطال آسيا، كما أن انطلاقة الدوري هذا الموسم ستشهد غياب بعض الأندية ومنها فريق العين، وهو أمر لم يسبق وأن حدث في المواسم الستة الماضية لدوري المحترفين، ولم تقف الأمور عند هذا الحد، حيث فرضت قضية تشفير المباريات المهمة في المسابقة نفسها على الشارع الكروي الذي لا يعرف كيف سيتعامل مع تلك المعضلة التي لم تكن في الحسبان أبداً. مشكلة تشفير مباريات دوري المحترفين ليست بسبب الاتفاق أو الاختلاف على مبدأ التشفير ذاته، بل على الطريقة والكيفية التي من خلالها التعاطي مع التشفير، خاصة في ظل عدم وضوح الرؤية حول طريقة الاشتراك في القنوات المشفرة، والباقات المتاحة التي تحتوي على نقل مباريات المحترفين، يحدث ذلك في الوقت الذي لم تكشف فيه قنوات أبوظبي ودبي الرياضيتين اللتين تملكان الحقوق الحصرية لبث مباريات المحترفين، لم تكشف حتى هذه اللحظة الكيفية التي يستطيع من خلالها المشاهد الاشتراك، خاصة في ظل عدم جدوى أجهزة الاستقبال التي كانت تستخدم في الموسم الماضي والتي انتهت صلاحيتها ولم تعد قادرة على تقديم الخدمة. كل تلك المعطيات والمقدمات وضعت جماهير الدوري في حيرة من أمرها، وإذا كان هناك تضارب في الآراء حول مدى جدوى تشفير الدوري الذي يواجه معارضة كبيرة محلياً وخارجياً، إلا أن ما يحدث بخصوص عدم وضوح الرؤية حول كيفية فك تشفير دورينا بالطرق القانونية لا نجد له مبرر أبداً. كلمة أخيرة إذا كان البعض يرى أن التشفير عقوبة مفروضة على الجماهير الإماراتية، فنتمنى أن لا يعاقب لاعبونا بسبب التشفير.
#بلا_حدود