الأربعاء - 07 ديسمبر 2022
الأربعاء - 07 ديسمبر 2022

بطاقة العبور

استعد العين استعداداً لم يسبق له مثيل لهذا الموسم الكروي الحافل بالتحديات والاستحقاقات التي ستعيد العين إلى الواجهة من جديد على المستوى المحلي والقاري، إضافة إلى العالمي، فالوصول إلى الأدوار النهائية من بطولة دوري أبطال آسيا يحتاج لتجهيز خاص، إضافة إلى التخطيط لاستعادة لقب الدوري وانتزاعه بقوة من قلعة الفرسان تحتاج لمجهود مضاعف وتركيز أكبر، ناهيك عن الحفاظ على لقب أغلى البطولات ممثلة في كأس صاحب السمو رئيس الدولة التي سيتحفز الجميع للظفر بها، لذلك كان العين على قدر المسؤولية وتجهز لقادم الأيام بالعدة والعتاد ولعل معسكراته التي أقامها خلال الفترة الماضية خير دليل، والتي بدأت بالتجمع في الدولة بادئ الأمر، ثم تكبد عناء الصيام بعيداً عن أجواء رمضان المعتادة في مدينة مونتكاتيني الإيطالية ومن ثم العودة مجدداً لدار الزين للمشاركة في بطولة العين الودية التي ظفر بها الفريق ومن بعدها المغادرة لاستكمال معسكر الإعداد في النمسا. كل هذه الظروف التي واجهها العين قبل بداية الموسم كانت كفيلة بإظهاره مختلفاً عما سبق والتي اتضحت في لقائي الذهاب والإياب في دور ربع نهائي آسيا أمام اتحاد جدة والتي انتصر فيها الزعيم بالمستوى والنتيجة، لذلك تجد أن معنويات الفريق مرتفعة، إضافة حالة التفاؤل الكبير لجماهير الفريق قبيل مواجهة الزعيم السعودي يوم الغد في الرياض، لكن هذه المباراة لن تكن وفق مقاييس ما سبق، فالموعد سيكون نصف نهائي بطولة أكبر قارات العالم والنتيجة ستكون الوصول إلى النهائي الحلم الذي يسعى الجميع لتحقيقه إضافة إلى سعي الفريقين لإضافة لقب (العالمي) إلى ألقابهما الكثيرة. مباراة الغد ستكون خارجة عن كل التصنيفات فهي أشبه بمباريات (الديربي) التي لا تخضع لأي معايير، فلن يتميز الهلال بلعبه لمباريات رسمية أكثر ولن يتأثر العين بسبب قلتها، لذلك نحن موعودون بتظاهرة كروية تفوق كل التوقعات، فالحذر لن يكون له حضور وسيكون التحدي طاغياً بين الجمهور ومن سيمتلك التركيز أكبر سيخطف بطاقة العبور وبعدها سنقول للفائز مبارك عليك بكل سرور.