الخميس - 24 يونيو 2021
الخميس - 24 يونيو 2021

شكراً بوجسيم

المبادرات الخلاقة دائماً تقاس بالنتائج وبالمردود الذي يأتي من ورائها، ولأن القيمة المعنوية لبعض المبادرات لا تقاس بثمن، نجد أن انعكاساتها الإيجابية واضحة من خلال تحقيق التفوق والتميز في مختلف المجالات، أتحدث هنا عن مبادرة لجنة الحكام باتحاد الكرة من خلال دعوتها لحكمنا المونديالي الكابتن علي بوجسيم، ولقائه مع أعضاء اللجنة وأصحاب الصافرة، في لقاء سوف تكون له انعكاسات إيجابية على مسيرة التحكيم الإماراتي في المستقبل القريب محلياً وخارجياً، وعندما نتحدث عن علي بوجسيم، فإننا نتحدث عن قائمة فنية كبيرة في تاريخ الكرة الإماراتية بوجه عام، وفي التحكيم الإماراتي والقاري والدولي على وجه الخصوص، نظراً للسيرة الذاتية الغنية بالإنجازات والنجاحات التي حققها بوجسيم، لكونه قائد حركة تفوق الصافرة الإماراتية مطلع التسعينات، والتي كانت وراء النقلة النوعية لسلك التحكيم الإماراتي الذي عرف طريق العالمية عبر الكابتن بوجسيم الذي فتح الأبواب أمام تحليق حكامنا في ملاعب العالم، ووصول صافرتنا للمونديال العالمي. ولأن الكابتن علي بوجسيم يمثل واحداً من رموز التحكيم الإماراتي وواحداً ممن وضعوا اللبنة الأولى للطفرة التحكيمية في الدولة، فقد جاء اللقاء الذي جمعه مع أصحاب الصافرة مثيراً ومثمراً، وخطوة تحسب للجنة الحكام برئاسة الأخوين محمد عمر رئيس لجنة الحكام ونائبه علي حمد اللذين يعملان معاً يداً بيد من أجل قيادة التحكيم الإماراتي نحو التميز ومواصلة التحليق في سماء الكرة العالمية، ومثل هذه المبادرات سيكون لها مردود كبير على عطاءات الحكام في المرحلة المقبلة، مع التأكيد على أن المبادرات التي هي من هذا النوع لا تقل أبداً عن الدورات والمحاضرات وورش العمل التي يتم تنظيمها بهدف الارتقاء بسلك التحكيم، إن لم تتفوق عليها من حيث المردود المعنوي، والنقلة النوعية التي شهدتها لجنة الحكام في أسلوب وطريقة العمل مؤخراً انعكاس لحجم الجهد المبذول من جانب القائمين على اللجنة التي يقع على عاتقها مسؤولية قيادة سفينة المسابقات المحلية إلى بر الأمان، وتميز الصافرة الإماراتية خارجياً عبر تواجد حكامنا في أهم التظاهرات القارية والدولية. كلمة أخيرة شكرا للكابتن علي بوجسيم على تجاوبه السريع وتواجده مع أصحاب الصافرة، وكلمة شكراً قليلة لمن كان وراء المبادرة التي كانت وراء ظهور بوجسيم على الساحة الكروية بعد غياب طويل.
#بلا_حدود