الاحد - 19 سبتمبر 2021
الاحد - 19 سبتمبر 2021

التصرف الحكيم

تشكل دورة الخليج العربي لكرة القدم أحد ملامح المنطقة، وتحظى باهتمام جماهيري وإعلامي كبير، على الرغم من وجود بعض الأصوات التي تقلل من جدواها الفنية، وهي حدث تستعد له المنتخبات الوطنية بدرجة كبيرة من أجل تحقيق الإنجاز فيه، كما أن مشجعي الفرق يعملون على إضفاء طابع جمالي وحماسي على هذه البطولة، ويشارك المسؤولون في البلدان التي لها منتخبات تمثلها في هذا المحفل بتقديم الدعم اللازم من أجل أن يظهر من يمثلهم بأفضل صورة. تقوم الدول التي تستضيف هذا الحدث الكروي بتوفير كل أسباب النجاح من ملاعب واتصالات ومواصلات وفنادق ومستشفيات، وقبلها الأمن، وغيرها من الأمور من أجل أن يستمتع الجميع بها دون خوف أو قلق. حاولت اللجنة التنظيمية منح العراق حق استضافة خليجي 21 لكن بلاد الرافدين لم تكن جاهزة فتم نقلها إلى مملكة البحرين، ومن ثم إحالة خليجي 22 إلى المملكة العربية السعودية. يأتي المسؤولون العراقيون إلى الاجتماعات وهم مختلفون فيما بينهم، وبعضهم يشعر بالخجل وهو يشارك بتقديم ملف الاستضافة، لأنه يدرك أن الوضع العام والأمني بصورة خاصة لا يشجع على تنظيم حدث كروي بحجم بطولة الخليج. الأخبار الواردة تقول إن خليجي 23 ستذهب إلى دولة الكويت بدلاً من العراق للأسباب نفسها. هل يتصرف المسؤولون عن الرياضة العراقية بحكمة ويرفعون الحرج عن أنفسهم وعن أشقائهم في اللجنة التنظيمية ورؤساء الاتحادات الخليجية ويخبرونهم بصعوبة الوضع داخل العراق. التصرف الحكيم مطلوب اليوم، وعلى مجلس إدارة اتحاد الكرة العراقي أن يقوم بدور كبير في إيصال صوته إلى الحكومة العراقية الجديدة، ويخبرهم باستحالة استضافة البطولة في المستقبل القريب، بسبب الأوضاع الأمنية والبنى التحتية المنهارة. لا عيب في التصرف الحكيم، بل العيب في المكابرة الفارغة وعدم فهم الأمور بصورة جيدة. لقد حظيت المنتخبات العراقية بدعم كبير من بعض دول مجلس التعاون الخليجي في الفترة الأخيرة، وخصوصاً من دولة الإمارات العربية المتحدة، وعلى اتحاد الكرة العراقي أن ينقل هذه الرسالة الواضحة إلى المسؤولين بعد التشكيل الوزاري الجديد. عندما يستقر العراق سيكون أشقاؤهم الخليجيون سعداء بتنظيم البطولة في بلاد الرافدين، وسيقدمون كل الدعم له من أجل تحقيق النجاح، وعلى الإعلاميين العراقيين أن يبتعدوا عن العاطفة وأن يكتبوا كلمة الحق على كل مساحة تصل إليها أقلامهم وأصواتهم.
#بلا_حدود