الاحد - 19 سبتمبر 2021
الاحد - 19 سبتمبر 2021

تحريك العقل من أسباب زوالهم

عند الاطلاع على الكثير مما تنشره صفحات الفكر الخرافي الوهمي على شبكات التواصل وما يعززه أتباع تلك الصفحات من الأدلة والشواهد التي تدعم ذلك الفكر المنحرف عن الطبيعة السوية، تدرك أن هذا التخريف والترهيب ما هو إلا مبرر لوجود أولئك الوعاظ القائمين عليه ووسيلة لبقائهم على الساحة مدداً أطول وتجديد عهدهم بالجماهير التي طالما تبعتهم لكنها بدأت بالتململ أخيراً وانخفض سقف توقعاتها من جدوى هذا الفكر. أصحاب الأوهام والتفكير الخرافي ليس لديهم فقه لقراءة المستقبل، فأدمغتهم لا تنضح إلا بالماضي ولا تعرف سوى التغني به. أثناء تفتيش بعض الصفحات التي تعج بكثرة المتابعين والأعداد المذهلة التي تأتي لمشاركة أفكارها ومحتوياتها يصيبك العجب من كم القصص الخيالية والأساطير و«الحواديت» الطفولية التي لا يمكن لعقل واعٍ ومتعلم استيعابها، الغريب أكثر أن يطالعك أناس متعلمون بفكر يقتنص كل حدث جديد أو اتجاه فكري لا يشبه توجههم ليبدّعوه أو يصنفوه كعلامة مخيفة من علامات قيام الساعة، وهم يحشدون له الأدلة المؤيدة لرأيهم أو يبدؤون بالبحث عن أصوله الدينية فإن لم يكن له أصول أنكروه ونفوه وحرموه. مثلاً يربط هؤلاء علامات قيام الساعة بخروج المرأة ومشاركتها في الحياة العامة وتركها للبيت وبتغير لباسها ومواكبتها العصر وباختياراتها المشروعة في العمل، أيضاً ربط انتشار الأوبئة والأمراض أو بعض المشاكل الاجتماعية بهذا الموضوع، ولإثبات قوة وجهة نظرهم يستدلون على ذلك بالموت الحاصل والحروب والمجاعات وغيرها من الكوارث التي سبق وأن حصلت في وقت سابق وصارت من التاريخ بعد حلها ومعالجتها لإدراجها ضمن إرهاصات آخر الزمان، وحث الناس على البقاء وحبس أنفسهم بالمنازل اتقاء لفتن «آخر الزمان» بدلاً من حثهم على مواجهة تلك المشكلات والبحث عن حلولها والحفاظ على مصائرهم. هؤلاء لا يرحبون بحياة العقل وتحريك الفكر الراكد ولا تعنيهم المعرفة والعلم فهذه من أسباب زوالهم بالأصل، إضافة إلى أن التخريفات التي تتلبس بالدين وتحاول الالتصاق به قد احتلت كل المساحات من عقولهم، فهم بدلاً من أن يحاولوا استيعاب ما يجري من تغييرات في بلدانهم وفي العالم ودراستها ومواجهة تغيرات الطبيعة والسيطرة عليها مستعيدين تجارب الشعوب الأخرى من البلدان التي مرت بما تمر به بلداننا ليستفيدوا منها، ويروا كيف تمكنوا من اجتيازها وبناء حاضر ومستقبل أفضل، نراهم يستعيدون الماضي بتفاصيله ويباركونه وينكفئون على ثقافة قديمة بكل ما تحمله من ثغرات وأساطير وعيوب ينبغي تصحيحها وتعديلها للنهوض وإلا كان علينا أن نعلق خارج التاريخ وخارج حدود الحياة ككل.
#بلا_حدود