السبت - 18 سبتمبر 2021
السبت - 18 سبتمبر 2021

إدارات غير محترفة

من يشاهد الأرقام الكبيرة التي تدفع للاعبين تحت اسم الاحتراف يتساءل: لماذا كل هذه الأرقام ونحن لا نمارس الاحتراف بحذافيره، خصوصاً وإذا ما تذكرنا أن هؤلاء اللاعبين تدير شؤونهم إدارات ربما أغلبها غير محترفة؟ وهنا علة الكرة الإماراتية عدم احتراف الإدارات وعدم تطويرها، لتدخل مرحلة الإداري المحترف ويدعم احترافه هذا مؤهله الأكاديمي في المجال الإداري الرياضي الذي أصبح الآن تخصصاً ولم تعد الإدارة الرياضية مجرد صدفة، ومجرد تعيين بفكر سبعيني قديم بمسك الإدارة (وبجيب ربعي معاي). نحن في زمن غير ذلك الزمن الذي كان يسمى بالأبيض والأسود، فنحن الآن في زمن الأبعاد الثلاثية والرباعية أيضاً، وهنا أتذكر قبل عشرة سنوات تقريباً أقيم في أيطاليا مؤتمر كبير للحكومات الإلكترونية، وكانت أغلب دول العالم حاضرة ذلك المؤتمر، والجميل في ذلك الوقت أن حكومة الإمارات كانت من بين الدول التي لم تتجاوز في عددها أصابع اليد التي كانت تطبق النظام الإلكتروني، وطلبت عدة دول الاستفادة من خبرات الإمارات في هذا المجال، وفي كل مرة يطالب صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي في تطوير الخدمات وتحويلها الآن لمرحلة الحكومة الذكية، ومع هذا نجد أنفسنا نحن الرياضيين محلك سر عندما يتعلق الأمر بأغلب الإدارات الرياضية! ربما مشكلة التمديد في تسجيل اللاعبين يراها البعض مشكلة تمديد فقط، ولكنها كشفت لنا أموراً كبيرة وكثيرة! ولا نعرف ما نقول وما لا نقول أو حتى من أين نبدأ وإلى ما آلت له الأمور وكيف تطورت؟ لتبين لنا أن هناك «سيستم» لم يصل إلى الآن إلى التطور المطلوب! ومن ثم نكتشف أن هذا التمديد وقرار التمديد لم يكن بموافقة الجميع، ولذلك سيتم تحويل المسألة للفيفا من أجل فتوى تكون بمثابة الحكم الفاصل في القضية! وهذا بحد ذاته يفتح باباً كبيراً من التساؤلات.. أبرزها هل هناك خلاف أو انقسام داخل أروقة الاتحاد نفسه! وهل أصبحنا في وضع لا نستطيع من خلاله أن ندير أمورنا بأنفسنا، ويجب علينا أن نلجأ دائماً للفيفا لحل مشاكلنا؟ إذا الجواب كان نعم فمصيبتنا عظيمة وتتلخص في سؤال واحد ما حاجتنا لاتحاد لا يستطيع إدارة شؤون اللعبة؟
#بلا_حدود