الأربعاء - 22 سبتمبر 2021
الأربعاء - 22 سبتمبر 2021

وهم الاتحاد الأفضل

بعد الزيارة الأخيرة التي أجراها وفد فيفا لاتحاد الكرة، صرح أحد مسؤولي الاتحاد بأن تقارير فيفا صنفت اتحاد الكرة ضمن الأفضل بين عشرين اتحاداً وطنياً في العالم، وإذا افترضنا صدق تلك الرواية، وأن ذلك التصنيف واقعي وصحيح، وبالفعل اتحادنا الوطني يحتل هذه المرتبة المتقدمة عالمياً فإن ذلك مدعاة فخر وتقدير، ومن حقنا أن نسعد بذلك، ولكن السؤال الذي يفرض نفسه .. أين هو ذلك التقرير الصادر من فيفا، والذي وضع اتحادنا ضمن الأفضل عالمياً؟ أرجو ألا نستغرب عندما يعرف الجميع أن لا وجود لذلك التقرير والتقييم المزعوم، وأن ما أثير ليس سوى دعاية إعلامية، الهدف منها كسب مساحة من الاهتمام للفت الأنظار ليس إلا، والدليل أنه لا يوجد هناك تصنيف رسمي للاتحادات الأهلية من جانب فيفا، فمن أين جاء ذلك التصنيف؟ وأين هو التقرير المزعوم الذي وضع اتحادنا ضمن أفضل 20 اتحاداً في العالم؟ حتى لا يكون الكلام فيه نوع من التجني ونتهم فيه على التحريض، قمنا بكل أنواع البحث والتقصي للتأكد من صحة وجود تصنيف للاتحادات في فيفا، وما المعايير التي يعتمد عليها، وبعد جهد كبير من البحث والتحري في جميع اللوائح والأنظمة المعمول بها في فيفا، اتضح لنا عدم وجود أي نص بخصوص تصنيف الاتحادات الوطنية، فمن أين جاء تصنيفنا ضمن الأفضل في العالم؟ ومن الذي كان وراء الترويج لتلك المعلومة الوهمية؟ وإذا كان عند اتحاد الكرة ما يثبت ذلك فليقدمه للرأي العام، وسنكون أول من يعتذر، وأكثر من يهنئ ويبارك. كلمة أخيرة الإدارة الحديثة تقوم على التراتبية، وتوزيع المهام والاختصاصات، أما أسلوب الرجل الخارق فقد أكل عليه الدهر وشرب.
#بلا_حدود