السبت - 18 سبتمبر 2021
السبت - 18 سبتمبر 2021

مبدأ مرفوض

 التفكير ولمجرد التفكير في الربط بين ما يحدث في أروقة اتحاد الكرة والمنتخب الوطني مبدأ مرفوض تماماً، ويجب الفصل وعدم الربط بينهما، لأن ما يحدث في الاتحاد شأن داخلي يخص المعنيين والقائمين عليه، وهم من يتحمل وزر أخطائهم، بينما المنتخب الوطني شأن وطني يخص الشعب والجماهير الإماراتية التي تود الاطمئنان إلى المنتخب الوطني قبل موعد الاستحقاقات المقبلة المتمثلة في الدفاع عن اللقب الخليجي في خليجي 22 في الرياض الشهر المقبل، قبل التوجه إلى أستراليا للمشاركة في كأس آسيا 2015. وبالتالي فإن الأجواء المتوترة التي تغلّف محيط اتحاد الكرة هذه الأيام يجب أن تبقى بعيدة عن المنتخب الوطني، سواء الأول أو منتخب الشباب الذي يخوض غمار كأس آسيا هذه الأيام والذي تنتظره مواجهة مصيرية اليوم أمام أوزبكستان للعبور إلى المرحلة التالية، ومن هذا المنطلق وعلى هذا الأساس يجب التعامل مع مستجدات الأحداث هذه الأيام، بحيث تبقى الأولوية لشعار البلد والمنتخب الذي سيحمل لواء الدفاع عن علم الإمارات في الفضاءات الخارجية في الأيام المقبلة، وهو الأهم أما الاتحاد وما يعانيه من أزمات فيعد أمراً ثانوياً، ويأتي في مراحل متأخرة من الأهمية لأنه قابل للتغيير والإحلال في أي لحظة، بينما الباقي لنا هو المنتخب الذي يمثل الإمارات وشعبها. كلمة أخيرة عندما يبدي اللاعبون والجماهير عدم رضاهم عن نتيجة التعادل السلبي أمام منتخب قوي بحجم أستراليا، فإن ذلك يعكس حجم الثقة التي أصبحت تغلف العلاقة بين جماهير الإمارات والمنتخب الوطني.
#بلا_حدود