الاثنين - 27 سبتمبر 2021
الاثنين - 27 سبتمبر 2021

حلم الإنسانية الجديد

يعتبر بعض العلماء والدارسين أنه حدث انحراف للبشرية عند تركيز الجهود والمخترعات لتكون الطاقة السائدة هي الأحفورية، خصوصاً «الذهب الأسود» النفط، حيث يعتقد البعض أن العالم فيه مصادر عدة للطاقة أفضل وأكثر جودة وأنظف وأكثر سلامة للإنسان، وأنه يجب اليوم العمل على استغلال مصادر الطاقة الحقيقية، ويقصدون بمصادر الطاقة الحقيقية الشمس، الرياح، الماء وغيرها، ويذهب هؤلاء العلماء إلى أن هذه الطاقة فعلاً لها دور حيوي ومهم في حياتنا منذ الأزل، فمن دون الطاقة الشمسية ومن دون الرياح والهواء والماء ستموت الحياة وننقرض. إذن هذه مصادر كبيرة ومهمة للطاقة، وكان يفترض العمل على تطويرها وتركيز الجهد الإنساني لتكون هذه المصادر هي الطاقة التي نستخدمها لتشغيل محركاتنا ومبتكراتنا، خصوصاً أنها وجدت لتقوم بهذه المهمة وهي إمدادنا بالطاقة التي نحتاج إليها للحياة. هذه الكلمات قد تكون معروفة لدى الكثير منا. وما قاله هؤلاء العلماء اليوم هو تصحيح ذلك الخطأ، ويجب أن يتم التركيز على هذه المصادر الطبيعية المتجددة النظيفة، وتسخير كل جهد إنساني من أجل تطويرها وتسخيرها لخدمة الناس. وكما هو واضح فإن عمليات تطوير الميكنة ومرفقاتها كافة، المعتمدة كلياً على النفط لم تأتِ مفاجأة أو بما هي عليه اليوم، وإنما جاءت على امتداد عقود طويلة من السنوات، واستمر الاختراع والتطوير جيلاً بعد جيل حتى باتت كل هذه المعدات والأجهزة والمركبات والطائرات والسفن وغيرها كثير تعتمد بشكل شبه كامل على البترول. ومع تزايد المصانع وتصاعد الأدخنة المفسدة للغلاف الجوي ظهر للإنسان هول الخطأ الذي ارتكبه ضد البيئة، وبالمناسبة فإن هذا الخلل أو الإضرار بالبيئة جاء من الدول المستهلكة لهذه الطاقة وليست الدولة المنتجة لها. لذا بات لدى العالم بأسره هوس واندفاع نحو الطاقة البديلة عن النفط ومحاولة تسخيرها لتكون البديل المقبل، وأصبحنا نرى مركبات تسير على الطاقة الشمسية وبعض المولدات التي تنتج الطاقة إما بواسطة الرياح أو بواسطة الأمواج في البحار واستغلال جريان الأنهار، وغيرها من الجهود والتي تظهر وكأنها بدائية ولكنها في المستقبل قد تكون واعدة. الجميل أن بلادنا وقادتنا ولله الحمد لديهم إدراك لهذا التوجه العالمي فلم نكن معتمدين على النفط وحسب بل لدينا جهود كبيرة في الطاقة البديلة، ولدينا مدينة تعمل بأكملها على الطاقة الشمسية، فضلاً عن المساهمة في كل جهد عالمي لتحقيق الحلم بإنتاج طاقة آمنة ونظيفة ومفيدة للبشرية بأسرها.
#بلا_حدود