الاحد - 26 سبتمبر 2021
الاحد - 26 سبتمبر 2021

نجهل أقرب الأمور إلينا

قد نبرر مشاهدة شخص يتباهى ببعض المال، أو نعذر إنساناً يفتخر بمنجز مادي محدد، لكن الذي لا يمكن تبريره أن تجد إنساناً يتباهى ويفتخر بمعرفته وثقافته، ويستخدم هذه الميزة إذا صح التعبير في التعالي على الآخرين ووصفهم بأنهم جهلة أو أميون. هنا تتساءل بحق ما قيمة المعرفة والثقافة إذا لم تضف لمثل هذا أي قيمة أخلاقية؟ بل ما الذي أضافته لهذا الشخص معارفه سوى التكبر والغرور الأجوف؟ أعتقد أننا جميعاً يجب أن نفهم أننا مهما بلغنا من العلم والمعرفة فسنبقى على درجة من الجهل بأمور كثيرة في حياتنا، بل هناك معارف تظل غير مفهومة ولم يتم إدراكها. والمعضلة الحقيقية أن هذا الجهل قد يكون في أقرب الخصال لأنفسنا، فعلامَ الغرور والتعالي على الناس؟ موقع على شبكة الإنترنت فرنسي يسمى:Le journal des femmes تحدث عن جسم الإنسان وبيّن أنه أعقد الأحياء على وجه الأرض وأن الكثير من الناس لا يعرفون الكثير عن أجسادهم. ومن المعلومات المذهلة التي ذكرها هذا الموقع أن الأمعاء الدقيقة للإنسان أكبر من ملعب التنس، وأن اللسان أقوى عضو في جسد الإنسان فهو جهاز لا غنى عنه يؤدي مهمتي التواصل والهضم، وتختلف جيناته من شخص لآخر. كذلك قال الموقع إن جسد الإنسان يقوم في الساعة الواحدة بالتخلص من 600.000 جزيئة من البشرة حيث تلتصق بالسرير أو الأريكة أو الملابس. وقال إن القلب يوجد في الجهة اليسرى من الصدر، فلذلك الرئة اليسرى أصغر من الرئة اليمنى. وبالإضافة إلى هذا، فإن الإنسان يستهلك ما يقارب ستة ليترات من الهواء أثناء عملية الشهيق والزفير في الدقيقة الواحدة. لكن المذهل بحق هو أنه يتم فقدان 10.000 خلية عصبية في اليوم بعد بلوغ سن الـ20 وكلما تقدم الإنسان في العمر فقد خلايا أكثر علماً أن الدماغ يحتوي على 14 مليار خلية عصبية، وأن النساء يتنفسن بسرعة أكبر من الرجال وأن جسد الرجل يحتوي على 60 إلى 70 في المئة من الماء بينما يحتوي جسد المرأة على 55 إلى 65 في المئة فقط. وينام الإنسان ثلث عمره حيث يقضي نحو 25 سنة من حياته في النوم. فاعلم أنه مهما تعلمت ومهما علت ثقافتك تظل جاهلاً في أمور كثيرة جداً حتى تلك التي داخل جسدك.
#بلا_حدود