الثلاثاء - 21 سبتمبر 2021
الثلاثاء - 21 سبتمبر 2021

محارب من طراز خاص

الذين يحبون أوطانهم يعملون بإخلاص بصرف النظر عن أعمارهم ومستوياتهم التعليمية وثقافتهم ولون بشرتهم، وهم في كثير من الأحيان يبقون في الظل، لا فرق إن كان ابن مدينة أو ريف أو صحراء، ولا فرق إن كان يملك عقارات وأرصدة ضخمة في المصارف أو لا يملك شيئاً من هذا، فحب الوطن ينعكس على سلوك الفرد وأدائه إذا كان موظفاً أو متطوعاً. الرياضة أروع سفير للأوطان في العصر الحديث، فكم من بلاد مجهولة عرفناها من خلال منتخبها الكروي، وكلما حقق فريقها إنجازات أو قدم نجوماً للساحة الرياضية دخلت مساحة الضوء وخرجت من دائرة العتمة، لذا علينا أن ندرك أن الرياضة تقدمنا إلى العالم بصورة مختلفة سواء من خلال لعبة فردية أو جماعية، ومن هنا فهي تحتاج عناصر يعشقون أوطناهم كالمحاربين الأوفياء. أريد اليوم أن أكتب عن محارب إماراتي وفي يعمل بصمت من أجل سمعة الإمارات، بسبب حبه لوطنه ولقيادته الرشيدة، لا يبحث عن مساحة ضوء في وسائل الإعلام لأن ضوء الوطن يملأ داخله فيحوله إلى طاقة، ينفق من جبيه الخاص وبصمت عندما تستدعي الضرورة من أجل أن تنجح بطولة صغيرة أو كبيرة يتم تنظيمها تحت اسم الإمارات، يستضيف في بيته منتخبات وفرقاً وشخصيات، ويتابع التفاصيل كلها من أجل أن يغادر المشاركون وفي قلوبهم يتلألأ اسم الإمارات. وصفوه في مجلس اتحاد الكرة السابق برجل المهمات الصعبة، فقد كان المجلس يكلفه بمهام كبيرة، وكان سفيراً حسناً بين جهات عديدة وخصوصاً بعض أندية الدرجة الأولى. هو صاحب مبادرات، يناقش فكرته مع الآخرين ويسعى إلى تطويرها من خلال إيمانه بالعمل الجماعي، لا يحب تأجيل عمل اليوم إلى الغد، فتح الأبواب لبعض الرياضيين العرب الذين لم تسمح حالتهم المادية بمعالجة إصاباتهم، فتمت معالجتهم من خير الإمارات. عندما تعمل إلى جانبه يحفزك حبه لوطنه على تقديم الأفضل، يحاول أن يعطي قدر ما يستطيع، لكنه لا يفتي في موضوع لا يعرفه لأنه يقدر أصحاب الاختصاص، ساهم مساهمة فعالة في تطوير الموقع الإلكتروني لاتحاد الكرة بدعم من محمد خلفان الرميثي رئيس المجلس السابق، ويواصل عمله في الاتحاد الحالي ولكنه بعيد حالياً لأسباب خاصة، وأتمنى أن يعود ليواصل عمله بنجاح..إنه ناصر بن ثعلوب، محارب من طراز خاص همّه خدمة الوطن.
#بلا_حدود