الثلاثاء - 21 سبتمبر 2021
الثلاثاء - 21 سبتمبر 2021

هل انتهت الأزمة؟

بعد قرابة أربعة أسابيع من الجدل العقيم، ومن الأجواء المتوترة التي صاحبت قرار تمديد القيد والتسجيل الصيفي، الذي شغل الشارع الكروي المحلي، قرر اتحاد الكرة يوم أمس وبعد اجتماع طارئ، رفضه قيد اللاعبين الخمسة الذين تم تسجيلهم عقب انتهاء فترة التسجل بعد منتصف ليل الثاني من أكتوبر، وجاء قرار الرفض بناء على توصية لجنة أوضاع وانتقالات اللاعبين، التي ارتأت وبعد جملة من المباحثات والمراسلات المكثفة التي تمت مع الاتحاد الدولي واستشارة الخبراء، أن الخيار الأنسب لأزمة الموسم يقتضي عدم السماح بقيد اللاعبين الخمسة، على أن يتم تسجيلهم في الانتقالات الشتوية. وإذا كان اتحاد الكرة، وإثر ذلك القرار المتأخر، قد وضع حداً لحالة الجدل التي سيطرت على الشارع الكروي بخصوص أزمة التمديد، فإن مضمون القرار من شأنه أن يفتح باباً جديداً على اتحاد الكرة متمثلاً في جزئية التعويض، فالقرار ينص على بقاء اللاعبين الخمسة في أنديتهم الجديدة لا السابقة، دون أن يستفيد النادي من خدماتهم، مع الالتزام التام من جانب الأندية بتنفيذ بنود العقود المبرمة مع اللاعبين، الأمر الذي من شأنه أن يحمل الأندية أعباء مالية إضافية دون أن تستفيد من المردود، مما يفتح المجال أمام الأندية بأن تطالب الاتحاد بالتعويض، نتيجة الضرر الذي وقع عليها بسبب خطأ وقعت فيه إحدى لجان الاتحاد، الأمر الذي من شأنه أن يبقي ملف أزمة القيد مفتوحاً، على الرغم من محاولة الاتحاد إغلاقه برفض القيد والتسجيل. بصراحة؛ يحسب لاتحاد الكرة أنه فكر أخيراً في المصلحة العامة، المتمثلة في سمعة ومكانة المؤسسة الكروية أمام (فيفا)، لأن أي قرار غير ذلك كان سيقودنا لمزيد من التعقيد في قضية كان من المفترض حسمها في لحظتها، دون الحاجة لاستعراض القوة وإضاعة الوقت في المراسلات التي أضرت بنا، وكشفت هشاشة واقعنا الإداري داخل الاتحاد أمام المجتمع الرياضي وأمام الاتحاد الدولي كذلك، وإذا كان اللجوء للوائح الداخلية كان هو الحل المثالي والمنطقي، فلماذا إذن لم نلجأ إليه منذ البداية بدلاً من تصعيده لـ (فيفا)؟ وكان من الأجدى التشاور والتباحث في أحداث ما بعد منصف ليل الثاني من أكتوبر، على المستوى المحلي قبل التفكير في تدويله ورفعه لـ (فيفا) بقرار اتُخذ بشكل فردي ومتعنت، وعموماً ما حدث كشف حقيقة ما يحدث في واحدة من أكبر مؤسساتنا الرياضية في الدولة، أما ما يحدث في أروقة لجنة الحكام فأدهى وأمرّ. كلمة أخيرة نتمنى أن يكون قرار تجميد اللاعبين الخمسة وعدم تسجيلهم حتى الانتقالات الشتوية، الحلقة الأخيرة لمسلسل ما بعد منتصف الليل، وبالتالي إسدال الستار على قضية الموسم، مع أننا نستبعد ذلك.
#بلا_حدود