الثلاثاء - 22 يونيو 2021
الثلاثاء - 22 يونيو 2021

على موانئ الكدر جعلوا الحب (7)

مازلت أتذكر قصة كنت قد قرأتها في فلسفة الفيلسوف الاجتماعي فرانز فانون الذي ناضل من أجل الحرية وضد التمييز والعنصرية .. وكان قد تناول قضية زواج المرأة السوداء من الرجل الأبيض في إحدى أفكاره، وقد ذكر قصة أشار إلى أنها ليست حقيقية، بل ذكرها ليوضح كيف الناس يفكرون ويتصورون الرجل الأسود. قال فرانز فانون إن رجلاً يدعى بيتر رأى ثلاثة رجال واقفين أمام باب الجنة، الأول كان رجلاً أبيض، والثاني كان رجلاً أسمر .. والثالث كان رجلاً أسود (زنجياً) .. فجاء بيتر إليهم، وسأل الرجل الأبيض: ما هي رغبتك؟ فأجاب الرجل الأبيض: المال. ثم سأل الرجل الأسمر: ما هي رغبتك؟ فأجاب الرجل الأسمر الشهرة. ثم تحول إلى الرجل الزنجي وسأله السؤال نفسه، فأجاب: أنا هنا لكي أحمل حقائب الرجلين الشهمين. القصة تروي فكر فئة معينة في المجتمع عن الرجل الأسود، وكيف أن الرجل الأسود يتمنى أن يكون رجلاً أبيض، فالرجل الأبيض الأعلى في تلك الذهنية طموح، الأفضل رغبة، كما أنه يقلل من قيمة نفسه بنفسه .. لذلك فإن المرأة السوداء لا ترغب في الرجل الأسود بل تطمح للزواج من الرجل الأبيض، ليعلو قدرها ومكانتها. ولكن هل الرجل الأسود يرغب في الزواج من المرأة البيضاء للهدف نفسه أيضاً؟ لربما كان الرجل الأسود لا يرى الجمال الذي وهبه الله إياه لما هو منتشر في المجتمع عن مستوى ذكاء وعقل الرجل الأسود .. ففرانز فانون لم يكن يؤمن بالعنصرية؛ أي أنه لم يوافق الاختلاف الفكري في القصة ووهبها صفة الاعتقادات البشرية. ولكن قد تكون القصة حقيقية بمحتواها، وقد يكون الرجل الأبيض هو الأفضل في جميع ميادين العمل، فهو الأذكى ولذلك طمح إلى الأصعب الذي هو المال، وإلا فما كنا شاهدنا الرجل الأبيض يحتل معظم إعلانات العمل وإعلانات التسويق، ولما شاهدنا الرجل الأبيض يمثل أدوار البطولة في معظم المسلسلات والأفلام.
#بلا_حدود