الأربعاء - 16 يونيو 2021
الأربعاء - 16 يونيو 2021

«كلنا معاك يالأبيض»

مع انتهاء مراسم الافتتاح وانطلاق المنافسات الرسمية، انتقل الحديث عن التوقعات والترشيحات إلى المستطيل الأخضر، ولم يعد هناك مجال للمناورات الإعلامية والتصريحات الوهمية، لأن الملعب هو الفيصل، وهو الذي سيكشف النوايا الحقيقية لجميع المنتخبات المشاركة، والتي جاءت جميعها لهدف واحد هو المنافسة على اللقب، دون أي اعتبار للظروف غير الطبيعية التي تمر بها جميع المنتخبات نتيجة الغيابات والإصابات وعدم الوصول للجاهزية المطلوبة، ومع ذلك، فإن التعامل مع منافسات دورة الخليج لا تعترف بمثل تلك المقدمات، وهوية البطل، وملامحه لا تحددها التحضيرات، ولا الاستعدادات ولا الترشيحات، بل تحددها مجريات المنافسة، وظروف كل مباراة على حدة، وبالتحديد المباراة الافتتاحية التي تعتبر بوصلة البطولة. ولأن ضربة البداية تعتبر الخطوة الأهم والأصعب في منافسات مثل التي نحن بصددها، فإن مباراة اليوم الافتتاحية أمام عمان تحمل في مضمونها الكثير، كونها تمثل الخطوة الأهم بالنسبة لمنتخبنا في مهمته للدفاع عن لقبه الخليجي، نقول ذلك ونحن على ثقة بأن لاعبينا ومن خلفهم الجهازان الفني والإداري قادرون على التعامل مع مباراة محورية كمباراة الافتتاح، كونها الأهم في مشوار أي منتخب، ولا سيما أن المواجهة ستكون أمام منتخب قوي ومجهز بشكل جيد لخوض هذه المنافسة، ومع ذلك فإننا كلنا ثقة بلاعبينا وقدرتهم على التعامل مع خطوة البداية، وأهميتها بالصورة التي من شأنها أن تضعنا على طريق المنافسة. دورات كأس الخليج دورة الضغوط، لأن الضغوط تحاصرها من جميع الجوانب، ومن هنا تأتي صعوبتها، فمهما بلغت نسبة التجهيزات الفنية والبدنية التي تأتي في مرحلة ثانية من الأهمية، فإن من ينجح في التعامل مع ضغوطها وظروفها ومتغيراتها فسيكون طريقه سالكاً نحو منصة التتويج، التي يحلم بها الجميع، ولكن لن يصل إليها سوى من ينجح في تجاوز عقباتها النفسية قبل الفنية، وهذا هو التحدي الحقيقي الذي سيواجهه المنتخبات الثمانية دون استثناء. كلمة أخيرة «كلنا مع الأبيض» شعار رفعناه نحن الإماراتيين لدعم المنتخب في مهمته في «خليجي 22»، كلنا مع الأبيض أين ما ذهب وحيثما حل، وكلنا مع الأبيض في مهمته للحفاظ على اللقب الخليجي، ويا منتخبنا كلنا معك قلباً وقالباً وبالتوفيق بإذن الله تعالى.
#بلا_حدود