الاحد - 20 يونيو 2021
الاحد - 20 يونيو 2021

بداية غير متوقعة

من غير المعقول أن تفتتح دورة كأس الخليج العربي ومدرجات الملعب شبه خاوية. لعل هذا يحدث لأول مرة في تاريخ البطولة التي شهدت كل مباريات الافتتاح فيها حضوراً جماهيرياً منقطع النظير، لدرجة أن البعض كان يتحسر بسبب عدم الحصول على تذكرة الدخول بسبب نفاذها، لم أتوقع ولا بنسبة واحد في المئة أن يكون الافتتاح ضعيفاً من حيث الحضور الجماهيري، وأين! في الملكة العربية السعودية، البلد الذي يتنفس كرة القدم، ودوري قوي جداً في نسبة الحضور الجماهيري! عفواً، ولكن أليس هذا الذي لعب الافتتاح هو منتخب السعودية صاحب الأرض الذي غاب عنه جمهوره إلا عدداً لا بأس به، وتركوا المشاهد يتساءل لماذا لم يحضر الجمهور؟ لماذا لم يكن نجم الافتتاح كالعادة؟. التغريدات عبر تويتر لم تأت بالجواب الشافي والكافي، والنقاد والمراقبون ذهب بعضهم لعدم رضا الشارع الرياضي عن اختيارات مدرب الأخضر، وحتى لو فرضنا أن هذا صحيح، لكن هذا لا يعني ألا يقف الجمهور خلف منتخب بلاده. منتخب السعودية أكبر المرشحين كان كمن يلعب خارج أرضه وكمن يلعب وهو غير مرشح، وعلى النقيض يلعب المنتخب اليمني بعدهم مباشرة فتشاهد حضوراً جماهيرياً كبيراً إذا ما وضعت في الاعتبار أنه منتخب غير مرشح للفوز، ومنتخب لم يسبق له الفوز حتى بمباراة واحدة في دورة كأس الخليج، ومنتخب يلعب خارج أرضه، مع هذا سجل الجمهور اليمني حضوراً كبيراً وكثيفاً، استطاعوا أن يخطفوا نجومية اليوم الأول من البطولة وأسهم في تألق منتخب بلاده، فشاهدنا منتخب اليمن يلعب بروح، ولمسنا في تحركاته شيئاً من الإبداع، في الوقت الذي انطفأ فيه بريق المنتخب البحريني ولم نشعر بوجوده، على عكس المنتخب اليمني الذي صفق له الجميع احتراماً له، ولولا عنصر الخبرة الذي يفتقده لخرج فائزاً على نظيره البحريني، ونظراً لفارق الأسماء والخبرة والإمكانيات نستطيع أن نقول إن سكوب تفوق على عدنان حمد بكل تأكيد ودخل معه الآن في موقف صعب وعليه الفوز في مباراتين كلتيهما أصعب من الأخرى، لأن كل نقطة أخرى يخسرها البحرين سيجد موقفه يزداد صعوبة.
#بلا_حدود