الثلاثاء - 22 يونيو 2021
الثلاثاء - 22 يونيو 2021

لا تخذلوا صانع الإنجاز والفرح

بدأت دورة الخليج العربي الثانية والعشرون لكرة القدم مبارياتها بتعادلين في المجموعة الأولى، بين المنتخبين السعودي والقطري، وبين البحرين واليمن، في حين استهلت المجموعة الثانية انطلاقتها بتعادل بين الأبيض الإماراتي وشقيقه العماني، وسرق الأزرق الكويتي فرحة العراقيين في الدقيقة الأخيرة من المباراة، برصاصة قاتلة ليتصدر مجموعته بثلاث نقاط. كشفت المنتخبات أسرارها في الجولة الأولى، ولم يعد هناك ما هو مخفي، لذا فإن مباريات الجولة الثانية في المجموعتين ستكون مختلفة، وسيحاول كل منتخب الخروج من أزمة الحسابات المعقدة التي فرضتها التعادلات، باستثناء المنتخب الكويتي الذي طمأن جمهوره بالنقاط والأداء. يحتاج الأبيض الإماراتي إلى دعم جماهيري مضاعف في مباراته أمام الكويت، ورفع الضغط عنه، وعدم التشكيك بقدرات لاعبيه، فهذا الجيل معروف بعطائه وإنجازاته، ولنتابع وقوفنا مع منتخبنا مهما كانت النتائج، فلاعبونا بذلوا جهداً طيباً أمام منتخب عُمان المتطور، وحاولوا تحقيق النتيجة الإيجابية المرجوة، لكن حدث التعادل وهو ما لم يكن يسعى إليه المنتخب. المواجهة المقبلة أمام متصدر المجموعة الثانية الأزرق الكويتي ستكون صعبة، وتحتاج إلى أن يكون موقفاً موحداً نواصل من خلاله دعمنا لأبيض الإنجازات والفخر، سواء بالحضور إلى الرياض، أو من خلال تقديم الدعم المعنوي عبر كل وسائل الإعلام ووسائل التواصل الاجتماعي، ولتكن ثقتنا لا حدود لها بهذا المنتخب الذي كتب أحلى قصائد الانتصارات في العديد من البطولات. أمامنا مهمتان صعبتان ومعقدتان، هما مباراتا الكويت والعراق، فالصراع على بطاقتي التأهل سيكون على أشده من أجل أن يحقق كل منتخب حلمه المشروع في الذهاب بعيداً في خليجي 22، ومن ثم الحصول على اللقب، لذا أكرر ما قلته في البداية بوجوب مضاعفة العمل من جانبنا لتوفير دعم أكبر للأبيض، وأن نترك الجهاز الفني للمنتخب يعمل بهدوء، فهو أخبر بما يجب عمله في هذه الفترة المتبقية من عمر مرحلة المجموعات، وله خبرة كبيرة في مواجهة التحديات، حيث سبق أن واجه ظروفاً صعبة وتجاوزها بأمان. إن دفة قيادة الأبيض بأيدٍ أمينة، وهذا منتخبنا وصانع أمجادنا الكروية الحديثة، وعلينا أن نقف معه في كل الظروف من أجل أن يبحر بسفينتنا إلى مرافئ الأمان، فلا تخذلوا صانع الإنجاز والفرح، وكونوا على الموعد في المباراة المقبلة.
#بلا_حدود