الاثنين - 14 يونيو 2021
الاثنين - 14 يونيو 2021

مشاهد من الرياض

لم يتوقع أحد ذلك السيناريو الذي بدأت به بطولة الخليج المقامة حالياً في العاصمة السعودية الرياض، وبمعنى أكثر وضوحاً كان الكثير من الأمور التي حدثت مخيباً للآمال والتطلعات، فلم يكن حفل الافتتاح على قدر الدولة المضيفة خصوصاً أن اللجنة المنظمة تلقت كثيراً من ردود الفعل حيال مسائل التسويق والترويج للبطولة التي يراها الكثيرون لا ترقى لحجم هذا التجمّع الخليجي الكبير، بعدها أتت الصدمة الكبيرة من حجم الجماهير الحاضرة في استاد الملك فهد الدولي لمؤازرة المنتخب السعودي صاحب الأرض الذي خذله جمهوره. والغرابة جاءت عطفاً على حجم التعلق بكرة القدم من جماهير الكرة السعودية التي ربما أكدت بشكل أو بآخر أنها جماهير أندية وليس المنتخب، والدليل أن حجم الجماهير الحاضرة مع أنديتها في المنافسات المحلية والخارجية تسجل أرقاماً قياسية في الجولة الواحدة تلو الأخرى. انطلقت المباريات الأربع وكان التعادل سيد الموقف ما عدا المباراة الأخيرة في الجولة الأولى، التي حضر فيها هدف فهد العنزي الذي سيصنف من أفضل أهداف هذه البطولة، حيث منح منتخب الكويت الثلاث نقاط المريحة قبل لقاء حامل اللقب اليوم في مباراة ستكون واحدة من أهم مباريات هذه النسخة. مستويات المنتخبات الفنية في أولى مبارياتها تأثرت بعوامل الضغط النفسي الذي تعودنا عليه في بطولات الخليج، وربما سعى بعض المدربين إلى عدم المجازفة منذ البداية حتى يتمكنوا من قراءة مستويات الفرق الفنية الأخرى ولكن ذلك ليس مبرراً لعدم الظهور بالمستوى المطلوب، ناهيك عن الأداء المتواضع لحكام الجولة الأولى الذين أثاروا علامات الاستفهام. كل حدث يقام في الرياض يحظى بالدعم والاهتمام ولكننا لا نريد أن تستمر بعض الأخطاء التي ستؤثر بشكل مباشر على سير البطولة، وهنا أتحدث أولاً عن الأخطاء التنظيمية ثم عن أخطاء بعض المدربين أصحاب الاختراعات الغريبة. وأخيراً على اللاعبين استشعار أهمية ارتداء قميص الوطن فهذا شرف لا يبلغه أحد.
#بلا_حدود