الخميس - 17 يونيو 2021
الخميس - 17 يونيو 2021

أكون أو لا أكون

غداً لا مجال للأخطاء، ولا مكان للأعذار، غداً الجماهير واللاعبون والجهاز الإداري والفني أمام مفترق طرق مهم وحاسم في مسيرة بطل النسخة السابقة لبطولة كأس الخليج أمام أصحاب الأرض والجمهور المنتخب السعودي بكل تاريخه الرياضي الكبير ونجومه المعروفين على مستوى القارة الآسيوية، المنتخب الوحيد الذي لم يفز عليه هذا الجيل، جيل الذهب الذي تغلب على كل منتخبات الخليج باستثناء السعودية، لحسم مصير كلا الفريقين في «خليجي 22». غداً لا مجال أمام الأبيض الإماراتي الذي توُفرت له كل سبل الراحة النفسية والمعنوية والمادية والإدارية من كل الجهات المسؤولة، وعلى رأسهم اتحاد الكرة والقائمون عليه عبر توفير الإعدادي الكافي من خلال المعسكرات الداخلية والخارجية، وأمور كثيرة أخرى مهدت للأبيض كل عناصر الراحة لتحقيق طموح أبناء الإمارات، وأعتقد أن ما قدمه اتحاد الكرة للاعبين كفى ووفى، وغداً يأتي دور اللاعبين ليثبتوا أنهم جيل الذهب بحق وحقيقة، وليس بطلاً مؤقتاً صنعته الصدفة والحظ. غداً لا خيار أمام المنتخب سوى النصر، فالسعودية أمامكم، وخلفكم عهد مضى، فالفوز غداً على منتخب صعد إلى كأس العالم أربع مرات وأنجب أساطير الكرة العربية هو مواصلة لمشوار النجاح، ولا حل لكم إلا الفوز حتى لا تهتز هيبة البطل وجيل الذهب الذي أسعد الشعب، وأثبت أنه جيل بطولات. من خلال تواجدي في العاصمة السعودية الرياض لتغطية «خليجي 22» مع الوفد الإعلامي الرسمي لدولة الإمارات، ومعرفتي الجيدة بلاعبي المنتخب الإماراتي بطل النسخة السابقة لبطولة كأس الخليج العربي والمدرب المهندس مهدي علي، لمست عشقهم للمستحيل، وتحدي الصعاب من خلال الروح المعنوية العالية والثقة الكبيرة التي تسري بينهم. وهذا ما عبر عنه نجوم الأبيض، والذي لمسته من تفاؤل كبير بتخطي الأخضر لإسعاد الشعب الإماراتي مرة أخرى بعد أن أفرحوه بجلب اللقب الغالي من أراضي مملكة البحرين في النسخة الماضية. #تغريدة_أمل : غداً يومكم ففي الصعاب يتجلى المعدن النفيس.
#بلا_حدود