السبت - 12 يونيو 2021
السبت - 12 يونيو 2021

انتصار المنطق

كرة القدم عودتنا على أن تخالف المنطق في مختلف المواقع والمناسبات، وهي التي اعتادت أن ترفض الترشيحات والتوقعات وتخالفها في الاتجاه، ومع ذلك المنطق فرض نفسه وانتصر للأجدر ولمن يستحق البقاء في خليجي ٢٢، عندما أعطاهم الضوء الأخضر للبقاء في البطولة، في الوقت الذي فرض على آخرين العودة من حيث أتوا، فعادت منتخبات البحرين واليمن والعراق والكويت بعد تعثرها في التعامل مع أمواج الخليج العاتية، وعبرت سفن السعودية وقطر وعمان والإمارات بسلام نحو شواطئ البطولة، في محصلة واقعية ومنطقية، كونها أنصفت من يستحق البقاء، لتبدأ معها مهمة جديدة ومحطة أصعب وأهم، مع دخول البطولة مرحلة الحسم، عبر مواجهتي الغد في الدور قبل النهائي التي ستجمع منتخبنا الوطني بالمنتخب السعودي صاحب الأرض والضيافة، فيما يلتقي منتخبا عمان وقطر وجهاً لوجه في الطريق نحو النهائي. الحديث عن الجولة الثالثة لمنافسات المجموعة الثانية لم ولن ينتهي، لأن أحداثها ونتائجها ستكون لها تبعات كثيرة في الأيام القليلة القادمة، خصوصاً بعد الهزيمة التاريخية التي تعرض لها المنتخب الكويتي أمام عمان، والتي أطاحت بالأزرق من قمة الصدارة إلى خارج أسوار البطولة، رفقة المنتخب العراقي الذي سجل الحضور الأسوأ له في تاريخ مشاركاته في البطولة الخليجية، بمحصلة متواضعة جداً لم تتجاوز نقطة وحيدة وهدفاً وحيداً وخسارتين، وفي المقابل أثبت المنتخب العُماني أنه الأجدر، وأكد منتخبنا الوطني أنه قول وفعل. كلمة أخيرة الفوز على العراق والتأهل إلى الدور قبل النهائي كان مجرد خطوة مهمة والقادم أهم .. والأهم متمثل في عبور المحطة القادمة للنهائي بإذن الله تعالى.
#بلا_حدود