الاحد - 13 يونيو 2021
الاحد - 13 يونيو 2021

مروّج رياضي عالمي

استضافة حلبة مرسى ياس سباق الفورمولا1 في أبوظبي يؤكد تكامل النظرة الرياضية للقيادة في دولة الإمارات، التي ضمت تحت سمائها معظم بطولات العالم الرياضية، والتي أكدت بما لا يدعو للشك أنها قادرة على الإضافة قبل الاستضافة لأي بطولة تقام على أرضها وبين جمهورها. وجميع البطولات التي تستضيفها الدولة هي في صالح شباب الإمارات، فمن لا صلة له بكرة القدم وجد في لعبة التنس ملاذه، ومن يهوى الفورمولا1 ذهب لها، ومن له بالطائرة أو السلة استمتع بها، والدراجات الهوائية وسباق الزوارق والمظلات التي لها من العشاق الكثير من أهل الدار والمقيمين على أرضها وزوارها أيضاً، ولسباقات الهجن والخيول مكانة قوية واهتمام أكبر، جعلها تتصدر دول العالم في استضافتها واهتمامها برياضة الأجداد. كل تلك وزيادة رياضات مختلفة تناسب جميع الأفراد نساء ورجالاً، إذ لا فرق بين رجل وامرأة في المنظومة الرياضية في دولة الإمارات، ولا مكان تقف به أو حدود لها لاعبة وإدارية وإعلامية ومنظمة في معظم الرياضات والاتحادات واللجان والفعاليات الرياضية، رافعة اسم وطنها، ووطنها بها فخور رافضاً أن يقصيها خارج حساباته الرياضية. ما تقدمه الإمارات للرياضة ليس وليد اليوم ولن يموت بالغد، بل هي خطة طويلة الأمد لجعل الرياضة أسلوب حياة، وتقديم رسالة للعالم أن الرقم واحد مطلب إماراتي ليس للمنتخبات والأفراد، بل أيضاً تنظيمي وإداري وهذا ما تشهد عليه (فيفا) عندما تجدد ثقتها في كل طلب استضافة تقدمه دولة الإمارات، الأمر الذي جعلها تروج لأي رياضة جديدة باسم دولة الإمارات، الذي بات اسمها مروّجاً رياضياً عالمياً. #تغريدة_أمل: إذن شبابنا سيكون بخير وهو يقتدي بالأبطال الرياضيين العالميين الذين يتنافسون تحت أنظارنا.
#بلا_حدود