الخميس - 17 يونيو 2021
الخميس - 17 يونيو 2021

كل الحكاية آسيا

كل الحكاية هي آسيا، وقبل بداية مونديال الخليج وحتى اليوم الأخير وكل المنتخبات تواسي نفسها بأمم آسيا، معتبرة أن كأس الخليج مرحلة تأهيل وإعداد لآسيا، ولكن ما شاهدناه من تغيرات كثيرة على المنتخبات جعلني لا أستبشر خيراً، فتغيير المدربين والتدخل في قراراتهم، ومعاقبة منتخب الوطن بغياب الجمهور، كل تلك وسائل هدم لا بناء، وإن أردنا آسيا فعلينا وضع عمود الأساس في المكان الصحيح. لن أتفلسف وأضع حلولاً فنية فأنا أؤمن بأن أعطي الخباز خبزه وأن آكل نصفه، لكني أنصح والدين النصيحة، بالثقة أولاً وأخيراً بجميع عناصر المنتخب من جهاز فني وإداري، ومحاسبتهم بعد آسيا في حالة الإخفاق أو النجاح، وكلتا الحالتين إيجابية إن كانت ستكون سبباً في دعم مسيرة المنتخب مستقبلاً. منذ أول مباراتين للأبيض الإماراتي كانت الأصوات غاضبة على أحمد خليل، لكن ثقة مهدي بخليل باتت واضحة في لقاء السعودية، وكان لخليل كلمته التي أسكتت كل من قال إنه لا يصلح للمنتخب، وهذا مثال واحد فقط، أظن أن ما قدمه الأبيض الإماراتي في «خليجي 22» هو بالضبط ما كان مطلوباً منه وزيادة. الأبيض طُلب منه أن يكون متميزاً ويحقق المركز الأول، وهذا لا يعني الحصول على الكأس بل تمثيل الكرة الإماراتية خير تمثيل، وأن يكون الأول في التميز، فالرقم واحد يعني الأفضل فنياً وإدارياً وجماهيرياً، وجماهير الأبيض تحت شعار «نحن معاك يالأبيض» كانت الرقم واحد وحققت المركز الأول، إلى جانب جماهير اليمن التي عطّرت البطولة وأسهمت في إنجاحها جماهيريا. #تغريدة_أمل : في افتتاح مباريات المجموعة الثانية لـ «خليجي 22»، دعا الجمهور الإماراتي للأبيض الذي ارتدى الأحمر، بينما دعت جماهير عمان للأحمر الذي ارتدى الأبيض، نتيجة طلب اللجنة الفنية ارتداء الزي الاحتياط.
#بلا_حدود