السبت - 19 يونيو 2021
السبت - 19 يونيو 2021

ثقافة ووعي

جميل ما نشاهده ونعيشه في الشارع الرياضي من قبل متابعي وجمهور وعشاق منتخب الإمارات الوطني بعد مشاركتنا في دورة كأس الخليج العربي التي انتهت يوم أمس في العاصمة السعودية الرياض، وحقق فيها منتخبنا الوطني المركز الثالث، الجميل هو ردة فعل الشارع الرياضي. نعم أغلبهم كان ُيمنّي النفس بالحفاظ على اللقب، ولكن لم يحدث ذلك، ومع هذا لأول مرة يقف الجميع وقفة رجل واحد ويلتف خلف المنتخب ويسانده ويجدد الثقة فيه، والأجمل هو الوعي الفكري لدى الجمهور الذي كانت لديه بعض الملاحظات وهذا طبيعي، ولكنهم انتقدوا بعقلانية وموضوعية وليس بتعصب وتشنج وتجريح، وهذا ما كنا نبحث عنه منذ زمن طويل، التعبير عن المشاعر والنقد بأسلوب راقٍ وحضاري وهذا نتاج طبيعي لبناء الإنسان في دولة الإمارات. كل فرق ومنتخبات العالم معرضة للتراجع في مستواها، ولكنها لا تقف مكتوفة الأيدي لأن الخطأ وارد ولكن المهم ألا نتجاهل هذه الأخطاء بل نعمل جاهدين على إصلاحها، وما نقد الجماهير وملاحظاتهم إلا بدافع الحب ومعالجة تلك الأخطاء قبل الاستحقاق المقبل في يناير من العام المقبل. فكم هي جميلة هذه الثقة التي وصل إليها الجمهور! بأنه يدرك أن منتخبنا يملك إمكانيات أكبر بكثير من تلك التي شاهدناها في دورة كأس الخليج، وحتى منتخبنا لم يقدم نصف مستواه إلا أنه خرج بالبرونزية، والكل على يقين تماماً بأن الأبيض لو كان كاملاً وجاهزاً لعاد بالكأس ولكن الخيرة فيما اختاره الله، ونحن راضون كل الرضى عنهم واعتذار النجم عمر عبدالرحمن للجماهير هو بحد ذاته بداية للعودة للمستوى والشعور بالمسؤولية تجاه الوطن وعلم الوطن الغالي، وهذا المنتخب ونجومه يدركون تماماً إمكانياتهم وحجم موهبتهم، لذلك سنكون بإذن الله خلفهم وبقوة في كل محفل وكل مشاركة وكل استحقاق، وعلى الجهاز الفني أن يتقبل النقد الذي كان من الجمهور، فعلى قدر المحبة يكون العتاب، وما أجمل أن يكون جمهورك صادقاً ومخلصاً في حبه للمنتخب!، لا يرى فيه إلا اللون الأبيض ولا يهمه أي لون آخر، فشكراً لجمهور منتخب الإمارات على الثقافة الكروية العالية وعلى التعبير بعقلانية وموضوعية وهذا ما سيقودنا للتطور والتميز أكثر.
#بلا_حدود