الاثنين - 14 يونيو 2021
الاثنين - 14 يونيو 2021

لأنها (الرؤية(

التكريم هو انعكاس لفكر حضاري وسلوك إنساني نبيل، لا يمكن مشاهدته إلا في المجتمعات الراقية والمتحضرة، فتكريم المتميزين من أصحاب العطاء نموذج من نماذج الرقي الفكري والثقافي، وهو انعكاس لواقع المجتمع، ولأننا في مجتمع يسير نحو الفضاءات المتقدمة بسرعة الصوت، ولأننا مجتمع يضع الجانب الإنساني والأخلاقي في مقدمة أولياته، مهما سيطرت علينا وعلى تصرفاتنا المدنية الحديثة، تبقى المبادئ والأخلاقيات هي الأساس الذي تقوم عليها علاقاتنا سواء في المجتمع الكبير على صعيد الدولة أو على صعيد المجتمع الأصغر المتمثل في محيط العمل في المؤسسة، ولأن مجتمعات العمل تمثل أنعكاساً للمجتمع الخارجي، فإن صلاح مجتمع العمل يمثل انعكاساً واقعياً لتميز المجتمع الخارجي، ومن هنا تأتي أهمية وضرورة بقاء بيئة العمل بيئة جاذبة وصحية. مهنة الصحافة والعمل في المؤسسات الصحافية تعدّ من أكثر المهام تعقيداً، وتتطلب مجهوداً بدنياً وفكرياً، وهي الأصعب من دون غيرها من المهام، ولأن مهنة الصحافة تقوم على الصفاء الذهني والإبداع الفكري، فإن مسألة صلاح بيئة العمل تعدّ من الضروريات الملحة التي لا يمكن من دونها إبحار المؤسسة نحو شواطئ التميز والإبداع، ولأن «الرؤية» ومنذ الظهور الأول لها قبل عامين وضعت لنفسها نهجاً خاصاً، أساسه الاحترام وقوامه التميز وهدفه خدمة الوطن، ولأنها خلال العاميين الماضيين وضعت المنتمين إليها على قائمة الأولويات، من خلال بيئة عمل مثالية هي مزيج من المنافسة في سبيل التفوق، يغلفها الاحترام في مجتمع تفوح منه رائحة الإبداع من أجل الوطن، نجحت «الرؤية» وتفوقت على نفسها قبل أن تنجح في منافسة نظيراتها، والحفل الكبير الذي أقامته بمناسبة احتفالها بمرور عامين على انطلاقتها، كان انعكاساً لفكر المؤسسة التي لم تسع لدعوة ضيوف من خارج مجتمع المؤسسة، بل حرصت على دعوة كل من ينتمي لمجتمع «الرؤية» للاحتفال بهم ومعهم في مناسبة طغت عليها روح الأسرة الواحدة، وكلمة «شكراً» قليلة لسعادة رئيس مجلس الإدارة راشد العامري الأب الروحي للصحيفة، والشكر موصول للأستاذ رئيس التحرير ولكل من وضع «الرؤية» في قلبه ليراها بعينه تتألق وتتلألأ في فضاءات الإعلام الراقي الشفاف. كلمة أخيرة لأنها «الرؤية» ولأنها صحيفة كل الإمارات .. فإنها وفي غضون عامين دخلت في كل بيت، وقبلها دخلت قلوب أبناء الوطن .. ومع «الرؤية» الصحيفة تحلو رؤية الوطن بعيون وطنية.
#بلا_حدود