الجمعة - 18 يونيو 2021
الجمعة - 18 يونيو 2021

صباحكم أبيض

تعد المجموعة الثالثة في بطولة آسيا 2015 عبارة عن إحدى مجموعتي دورة الخليج العربي باستثناء منتخب إيران، حيث يلتقي منتخب الإمارات في المباراة الأولى منتخب قطر ومن ثم البحرين، وهذه المنتخبات الثلاثة مكشوفة الأوراق بسبب مشاركتها في خليجي 22 التي استضافتها المملكة العربية السعودية شهر نوفمبر الماضي. وإن التغييرات التي حدثت محدودة بسبب ضيق الوقت. على الرغم من حصول الأبيض على المركز الثالث في خليجي 22 إلا أنه كان أكثر المنتخبات استقراراً وله هويته الخاصة وبإمكانه أن يقدم الأفضل في آسيا ويعبر إلى دور الثمانية، ومن ثم يواصل رحلته إلى شواطئ الحلم الذي لم يتحول إلى واقع بعد. هذه السطور ليست مبنية على عواطف أو منسوجة من مشاعر، بل هي واقعية لكن كرة القدم تخالف المنطق بعض الأحيان، كما أن للمنتخبات الأخرى طموحاتها في عبور مرحلة المجموعات، لذا ستكون المواجهات الثلاث التي يخوضها منتخب الإمارات صعبة جداً حتى إن امتلكنا الأفضلية في تصنيف الاتحاد الدولي على المنتخبين الشقيقين قطر والبحرين. يحتل منتخب الإمارات المركز 80 في التصنيف الحالي للفيفا، في حين يحتل المنتخب القطري المركز 92 والبحرين المركز 110، أما المنتخب الإيراني فإنه يحتل المركز 51، ولا أعتقد أن هذا التصنيف سيقف عائقاً أمام طموحات المنتخبات الأربعة في المجموعة الثالثة، فهناك عوامل أخرى ستحدد من يعبر ومن يحمل حقائبه ويعود إلى بلاده. لكل مباراة ظروفها الخاصة ومباراة الافتتاح على الرغم من أهميتها إلا أنها ليست كل شيء. أنا على ثقة بأن شباب الأبيض يدركون المسؤولية الملقاة على عاتقهم في هذه البطولة وسيقاتلون قتال الأبطال من أجل حلمنا، كما أنهم يدافعون عن أحلامهم المشروعة في تحقيق إنجاز جديد يكتب في سجلاتهم ويخلّده التاريخ الكروي لدولة الإمارات العربية المتحدة. في البطولات نعرف جيداً ماذا يعني إعداد المنتخب، لكننا للأسف نتجاهل هذا الأمر عندما نناقش مسودة برامج الإعداد، هناك من يرى أنها طويلة وتؤثر على المسابقات المحلية، دون أن ينظر إلى الفارق الحقيقي بيننا وبين الكرة في شرق آسيا من حيث المستوى الفني وزمن اللعب الفعلي واحتراف نجومهم في دوريات عالمية ذات مستوى فني عال. نأمل أن تشرق شمس منتخب الإمارات اليوم في كانبيرا، وصباحكم أبيض كما غرّد عبد الله ناصر الجنيبي.
#بلا_حدود