السبت - 19 يونيو 2021
السبت - 19 يونيو 2021

لا يستحق الرهان

هكذا انتهت المباراة ولم نستطع تسجيل فوز تاريخي على المنتخب الإيراني الذي ساعده الحظ كي يتربع على صدارة المجموعة الثالثة التي كان فيها الأبيض الإماراتي المستحق لهذه الصدارة، وليس الهدف من الصدارة تجنب مواجهة اليابان الأقرب للمركز الأول في مجموعته، لكن من أجل إعطاء الحق لأهله، كون المنتخب الإماراتي كان الأجدر والأفضل، وإن كان قد تحقق الأهم وهو التأهل إلى الدور ربع النهائي منذ الجولة الثانية، فإن تأهله على رأس مجموعته يعطي اللاعبين ومدربهم دفعة معنوية ستعينهم في المباراة المقبلة في دور الثمانية الذي غاب عنه الأبيض الإماراتي كثيراً منذ آخر مرة في نسخة 1996م في أبوظبي. فاتت مرحلة مهمة، وتبقى الأهم، وعسى أن يستعد المهندس مهدي علي لمقابلة المنتخب الياباني الذي سيكون أصعب المنافسين وأثقلهم، فلا يجب أن نخسر المباراة قبل بدايتها، ولو شاهدنا تلك الفرحة التي كانت ظاهرة على ملامح لاعبي منتخب إيران بعد فوزهم الأخير على الرغم من تأهلهم منذ ثاني جولات البطولة، إلا أنهم غنوا وصفقوا ورقصوا فرحة واحتفالاً باعتبار أن لقاء أي فريق آخر غير اليابان أمر يسهل التغلب عليه، حسب تحليل الصورة التي شاهدناها. أما يوم الأحزان، فقد كان يوم خروج المنتخب السعودي خالي الوفاض من هذه البطولة وبخسارة مذلة أمام منتخب أوزبكستان باستهتار لاعبيه (رجال الأعمال)، وتخبط إدارته المغلوب على أمرها، وعدم إجادة العمل من قبل المدرب (المؤقت أولاريو كوزمين)، لذلك كان الخروج نتيجة منطقية لما يحدث في الكرة السعودية التي تراجعت كثيراً منذ خسارتها على حساب العراق في نهائي آسيا 2007، ولن تستطيع العودة مجدداً إلا بوجود رجال يتسمون بالصدق والأمانة لحمل الراية من جديد. نوافذ: المنتخب السعودي كان أحد المنتخبات العربية التي نراهن عليها، لكنه أثبت الآن أننا (فاشلون) في التحدي من أجله.
#بلا_حدود