الاثنين - 14 يونيو 2021
الاثنين - 14 يونيو 2021

طريق المنصات

تمرّ بطولة خلف بطولة وما زلنا نردد أن مستوى المنتخبات المتطورة يفوقنا ولا يوجد مكان للمقارنة، فلديهم خطط واستراتيجيات وأهداف قصيرة الأمد وطويلة المدى، ولاعبوهم يحترفون خارجياً، واتحاداتهم تعمل ليل نهار وحينما تقصر تستقيل، وهكذا نتحدث عن مزايا كأننا لن نجدها في مَن يعيشون بيننا، أو كأن هؤلاء يعيشون في كوكب آخر لا يعنينا، وما أن تنقضي مشاركات منتخباتنا إلا ويخرج لنا من يعطينا مسكنات الألم حتى نعود بعدها مجدداً للمنافسات المحلية وننشغل بهموم أنديتنا وننسى ذلك المنتخب المسكين وخططه الهزيلة حتى موعد بطولة أخرى علّهم يخرجون لنا بمهدئ آخر جديد، هنا أتحدث بصيغة الجمع عن جميع اتحاداتنا الخليجية والعربية إلا من رحم ربي وهم قلة قليلة والدليل ما يحدث في هذه البطولة الآسيوية وغيرها الكثير. الأبيض الإماراتي سيكون (منتخبنا) الذي نعوّل عليه الكثير، فهذا الجيل متمكن قادر على المضي قدماً إلى أبعد النقاط، لكن العزيمة يجب أن تكون مقرونة بالمستوى الفني الجيّد لأن الفريق المقابل هو اليابان حامل اللقب، فلم تعد الأمور كما كانت عليه فهذا المنتخب يتطوّر سريعاً وبات رقماً صعباً على مستوى العالم. كنت قبل البطولة أقول حينما يصل المنتخب الإماراتي إلى نصف النهائي فهو قد أدى ما عليه ولن يتبقى عليه إلا الوصول إلى الحظ ولم يتغير رأيي حتى ونحن سنقابل اليابان هذا الفريق العظيم الذي تستطيع الفرق هزيمته لكن بصعوبة بالغة وهذا ما يجب أن يكون في ذهن اللاعبين طوال دقائق المباراة ولنا في مباراة كوريا الجنوبية وأوزبكستان خير دليل على ذلك، حيث انتهت المباراة بهدفين لصالح الكوريين ولم يستطيعوا تسجيلهما إلا في الأشواط الإضافية. إن تأهل منتخبنا اليوم إلى نصف النهائي فليفرح الجميع فرحة الفوز بالبطولة وإن خسر لا سمح الله فلا بد من جلسة صادقة وواضحة بين الإعلام والمسؤولين لرسم خارطة طريق جديدة لوصول الأبيض إلى المنصات.
#بلا_حدود