الثلاثاء - 15 يونيو 2021
الثلاثاء - 15 يونيو 2021

اختلاط مشاعر

في غمرة أحزاننا على فقيد الأمة والدي وسيدي خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز ـ رحمه الله ـ هبت علينا نسمة فرح داوت شيئاً من جراحنا بفقدانه؛ حينما فاز المنتخب الإماراتي على أصعب منتخبات آسيا وحامل لقب آخر بطولاتها المنتخب الياباني في مباراة كان الأبيض الإماراتي يدخلها وهو يستشعر الحزن على الراحل الكبير، لكن رجال الأبيض وضعوا نصب أعينهم الفوز كي يخففوا من حالة الحزن العامة من جهة وليسجلوا تاريخاً جديداً لكرة القدم الإماراتية من جهة أخرى، وكان لهم بعد توفيق الله ما تمنوا. بعد مرور سبع دقائق انطلق طيب البخت علي مبخوت وسجل هدفاً من أغلى الأهداف في حياته وبالرغم من ذلك رفض الاحتفال احتراماً لملايين من المتابعين كانوا حزناء على فقد حبيب القلوب، فلم يجد بعدها إلا دعوات صادقة بتوفيق يكتبه الله للأبيض الإماراتي منتخب الأبطال والرجال، وبعد الهدف مرت دقائق المباراة بطيئة حتى وصلنا إلى ركلات الترجيح التي رجحت كفة الأبطال وابتسمت لمن يستحق هذا الفوز. فوز المنتخب الإماراتي على الساموراي لن ينساه التاريخ وسيكون بإذن الله نقطة تحوّل للوصول إلى تحقيق هذه البطولة المستعصية كي يتوّج هؤلاء الرجال بما يستحقون، مبرهنين للعالم أن العمل الجبار الذي يتم على مختلف الصعد في هذه الدولة الطيبة يأتي وفق خطط مدروسة تتحقق من خلالها نجاحات كثيرة وسيتحقق المزيد في مستقبل الأيام. دخل لاعبو الإمارات المباراة وليس لديهم ما يخسرونه أمام حامل اللقب فكان لهم ما تمنوا، لكن تلك المباراة تختلف عن مواجهة المستضيف الصعب، لذلك لابد من نسيان ما مضى واستشعار الاقتراب من الحلم كي نستعيد بهجة غابت عنا وكي نطلق فرحة النصر بهذا الجيل المختلف. نوافذ: غبت عنّي يا سيدي غبت عنّي يا والدي (عبد الله) ودمعي لم يجف ولن يقف، لكني سأبقى وفياً لك بالدعاء حتى ألحق بك.
#بلا_حدود