الأربعاء - 07 ديسمبر 2022
الأربعاء - 07 ديسمبر 2022

شروط النصر

هكذا أصبحت كرة القدم مزيجاً من فكر ومال، لتتحقق معادلة البطولات بشرط أن يضاف شيء من الحظ على الخليط بأكمله ليعطي إضافة بسيطة لا تمثّل نسبة كبيرة، وهذا برأيي هو السر الجوهري في الأندية التي باتت تحقق الإنجازات، حيث تعرفت إلى طرق جديدة في التفكير، وأصبحت تبحث عن مداخيل مالية متنوعة لتنفيذ هذه الأفكار من خلال الأدوات الدائمة في كل فرق كرة القدم، المدرب واللاعبون والأجهزة الإدارية والطبية والفنية المعاونة، ولا أنسى أن هناك بعض العوامل المساعدة التي يأتي دورها كمسّرع لعملية تحقيق البطولات ليس إلاّ مثل الدعم الجماهيري وهو أمر مهم للأندية الجماهيرية التي تعوّد لاعبوها على صيحات مناصريهم في أرجاء الملعب، وحينما يستمر هذا الدعم فسيكون محفزاً كبيراً للنجاح ولا أنسى وسائل الإعلام التي تتبنى وجهات نظر الفريق من ناحية الهجوم على منافسيه أو الدفاع عنه في كل القضايا وهذه من شأنها تكوين كيان مستقل للنادي يُحسب له ألف حساب. ما سبق ذكره عبارة عن قراءة جديدة في المشهد الكروي الحالي الذي أصبحت أراه على المستوى المحلي يتضح في نادي النصر الذي غاب سنين عجاف عن البطولات، لكنه بدأ يعود إليها بتدرّج وعدم استعجال، ففي الموسم الماضي حقق بطولة الخليج للأندية، ثم مع بداية هذا الموسم حقق كأس الخليج العربي (كأس الرابطة) مع العلم أنهما بطولتان ضعيفتان فنياً، لكن الهدف بالنسبة إلى فريق مثل النصر غاب كثيراً عن المنصات بالتأكيد ليس تحقيق أقوى البطولات، بل التعرّف إلى الطريق الصحيح المؤدي إليها وهذا ما شاهدناه من انعكاس بطولة الموسم الماضي على الفريق هذا الموسم، وكذلك سنشاهد أثر البطولة التي تحققت الجمعة الماضية في سير الفريق في الدوري خلال هذا الموسم. بقي أن أقول يجب على الجماهير أن تكافئ اللاعبين والإدارة بالحضور ابتداء من المباراة المقبلة، وعلى الإدارة التجهيز للموسم المقبل من الآن، فالهدف الأول هو تحقيق الدوري وهذا هو المطلب الأهم لكل جماهير العميد.