الاحد - 27 نوفمبر 2022
الاحد - 27 نوفمبر 2022

قيادتنا وإسكان المواطنين

راحة المواطن وتوفير كل مستلزمات الحياة الكريمة له، وفي مقدمتها المسكن المناسب، هدف طالما سعت إلى تحقيقه قيادتنا الرشيدة في ظل توجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله. من خلال هذه الرؤية يمكن النظر إلى اعتماد لجنة متابعة تنفيذ مبادرات صاحب السمو رئيس الدولة، إنشاء وإنجاز 228 مسكناً شعبياً للمواطنين في مناطق مختلفة من إمارات الدولة، بتكلفة إجمالية بلغت 185 مليون درهم، واعتماد 201 مسكن للمواطنين في مختلف إمارات الدولة، تتوزع بين صيانة وإحلال وإنشاء بتكلفة إجمالية بلغت 104 ملايين درهم. الخطوة التي لقيت متابعة خاصة من جانب الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، تنبع من حرص القيادة الرشيدة على توفير كل مستلزمات الحياة الكريمة للمواطنين، حيث تشمل المشاريع التي أقرتها اللجنة مناطق مختلفة من إمارات الدولة، وسيتم متابعتها لتنفيذها في الموعد المحدد. وفي الإطار ذاته يمكن النظر إلى ما أكدته مؤسسة محمد بن راشد للإسكان عن وجود زيادة مطردة في المشاريع التي تخدم فئة ذوي الدخل المحدود، والتي تحرص دوماً على تلبية احتياجات هذه الفئة لتحقيق المسكن الملائم لجميع فئات المجتمع، لأهمية المسكن في تحقيق الاستقرار الأسري لهم، حيث تقوم المؤسسة بإعادة تأهيل مساكنهم. ومن هنا ليس غريباً أن يتم تسجيل زيادة كبيرة في مشاريع الصيانة والإضافات، وفي مشاريع الإحلال والبناء الجديد والبناء في مساكن الأبناء، حيث زادت المشاريع في العام 2014 بما مجموعه 34 مشروعاً عن العام 2013، ومن المتوقع أن يستمر هذا التزايد الطردي في هذه المشاريع خلال هذا العام. مما لا شك فيه أن ما قامت به لجنة متابعة تنفيذ مبادرات صاحب السمو رئيس الدولة ومؤسسة محمد بن راشد للإسكان يؤكد أن قيادتنا تعمل بشكل متواصل على توجيه الموارد المختلفة من أجل زيادة المشروعات التنموية والخدمية التي تخدم سكان مختلف المدن والمناطق، وتلبي احتياجاتهم ومتطلباتهم الأساسية. وليس أدل على ذلك من أن قطاع الخدمات الاجتماعية الذي يشمل الإسكان والتعليم والصحة قد استحوذ على نحو 50 في المئة من إجمالي الميزانية الاتحادية للعام الجاري. من خلال كل ما سبق يتأكد للجميع أن منظومة الخدمات الاجتماعية التي ينعم بها المواطنون في مجالات الإسكان والصحة والتعليم وغيرها، هي تجسيد واضح للرؤية التنموية الشاملة التي تتبناها قيادتنا، والتي تجعل من المواطن الهدف المحوري لها، من منطلق إيمانها بأنه عماد الثروة الحقيقية للوطن، وأن الاستثمار فيه هو أفضل استثمار لحاضر الوطن ومستقبله.