الجمعة - 09 ديسمبر 2022
الجمعة - 09 ديسمبر 2022

إن شاء الله

عقب انتهائي من حصة تدريبية رياضية لركوب الدراجات الهوائية الثابتة أو ما تعرف بـ «آر بي إم» أثنى المدرب الغربي على فريقنا، وقال أريد أن أراكم في الأسبوع المقبل لأنكم تحققون تقدماً ملحوظاً. كان لكلماته التشجيعية فعل السحر، فصحت بصوت مرتفع وبطريقة تأكيدية إن شاء الله في الموعد نفسه، ابتسم الرجل بسخرية وقال إذن لن تأتي مرة أخرى لأنكم تقولون هذه الكلمة عندما تريدون الهروب، ولكن الجو تكهرب عندما نهرته بشدة، ولم أسمح له بالتطاول أكثر، وتقدمت بشكوى ضده إلى إدارة النادي الرياضي التي قدمت اعتذاراً سريعاً بررته بعدم إدراكه للثقافة العربية. منذ يومين طلبت لقاء مدير مدرسة ابنتي لمعرفة كيفية التغلب على الصعوبات التي تواجهها في مادة الرياضيات وأسباب عدم تجاوب المعلمة مع الطلاب، وخلال الاتصال التليفوني بيننا رد الرجل وهو غربي أيضاً بأنه يستطيع مقابلتي في السابعة إلا ربع صباحاً نظراً لازدحام جدوله، أكدت له مناسبة هذا الموعد نظراً لأنني من عشاق الاستيقاظ المبكر، وأردفت قائلاً إن شاء الله. فضحك الرجل، وقال إذن لن تأتي! لكنني رددت بحزم سنرى، وأقفلت الخط في وجهه مباشرة. عندما قابلته في اليوم التالي في الموعد المحدد اعتذر الرجل بشدة، وحاول تبرير موقفه بأن العديد من المتعاملين مع المدرسة يقولون هذه الجملة، ويخلفون مواعيدهم ولكنني أصررت على موقفي بأن عدم التزام البعض لا يعني تعميم الحكم على الجميع وخصوصاً تجاه هذه الجملة. من المواقف الطريفة التي حكاها لي أحد الزملاء أنه ذهب لأحد محال الملابس، ولاحظ بائعاً نشيطاً يخدم الزبائن بسرعة شديدة، فسأله عن اسمه فقال له «حسن إن شاء الله»، فضحك صديقي وقال اسم والدك طويل للغاية، فقال البائع لا يا سيدي اسمي حسن إبراهيم إن شاء الله! فما علاقة اسمه بكلمة إن شاء الله؟ للأسف الشديد فإن التصرفات الخاطئة من قبل الأفراد تسيء إلى ديننا الحنيف وإلى المسلمين، فنحن كثيراً ما نستخدم هذه الجملة «إن شاء الله» بطريقة خاطئة يعتقد بها الآخرون أننا نريد الهرب أو أننا لن نفي بالوعد، مع أن المفروض أننا نستعملها للتأكيد على مشيئة الله. ألتقيكم الأسبوع المقبل إن شاء الله. مذيع وإعلامي